لبنى كلشات: جائحة “كورونا” ضاعفت مسؤوليات المرأة المهرية تجاه الأسرة والمجتمع

قشن برس-الغيضة

قالت مديرة عام الإدارة العامة لتنمية المرأة بمحافظة المهرة “لبنى كلشات”، اليوم الجمعة، إن الدور الذي تقوم به المرأة يعد الوتد الساند لكل مجتمع.

وأفادت في تصريح لـ “قشن برس”، أن المرأة تحتاج لتقدير وضعها النفسي بسبب الضغوطات المضاعفة، ومدّ يد العون لها من داخل أسرتها أولاً، ومشاركتها في تحمل وتقاسم المسؤوليات المنزلية”.

وأضافت كلشات في حديثها لـ”قشن برس”: المرأة قبل وبعد كورونا تحتاج إلى إعادة النظر في وضعها الاجتماعي والاقتصادي والثقافي، وذلك بتلمس جوانب القصور التي تعيق الرفع من مستواها في كافة هذه المجالات وغيرها، وتضمين ذلك في خطط الحكومة”.

وتابعت:” المرأة في الواقع هي نصف المجتمع، ولكنها بأدوارها المهمة تعد بمثابة الوتد الساند لكل مجتمع”.

وأشارت إلى النشاط الذي تقوم به المرأة في المهرة من خلال حملات التوعية بكيفية الوقاية من كورونا، ومبادرة (معاً لنحاول) التي شاركت فيها 15 محافظة استهدفت الكادر الطبي والأمن والشخصيات المؤثرة، إلى جانب مختلف شرائح المجتمع.

وحول الأضرار التي لحقت بالمرأة في ظل انتشار فيروس كورونا توضح كلشات أن:” هناك ضرراً كبيراً حيث النساء مسؤولات عن إدارة منازلهن بشكل مباشر، وتضاعفت عليهن الضغوط والمسؤوليات بسبب الحجر المنزلي، وإغلاق المدارس، إلى جانب ضرورة الاهتمام بكبار السن، ومواجهة احتمال تزايد المرضى دخل الأسرة”.

وبسبب دورهن في أنشطة الرعاية الصحية داخل المنزل وخارجه، تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بالفيروس، حسب كلشات التي أفادت بأن الأزمة الكبيرة التي تعيشها المستشفيات بشكل عام تقلل من فرص تلبية احتياجات النساء الصحية من أدوية ولقاحات ورعاية أمومة وصحة إنجابية.

وتابعت: بالنسبة للمرأة العاملة هناك عوائق كثيرة فرضتها ظروف الجائحة وقرار الحظر منها ما يهدد الكثير من النساء بفقدان وظائفهن، كما أن بعض النساء لا يمتلكن وظائف رسمية والكثير منهن يعتمدن على أعمال لا تكسبهن أكثر من قوت يومهن، وقد طالهن الضرر الأكبر بسبب هذه الجائحة”.

قد يعجبك ايضا