تفاصيل صادمة تتكشف عن انتحار فتاة العريش

تكشفت تفاصيل جديدة في واقعة الطالبة نيرة صلاح فتاة العريش التي توفيت مسمومة بعد تعرضها لابتزاز إلكتروني من جانب إحدى زميلاتها.

 

وكشفت معلومات أن هناك صورا خاصة وفاضحة ومحادثات مع عامل ديليفري (توصيل) يدعى “سمسم”، وراء انتحار الفتاة، فيما تم القبض على العامل ويجري استجوابه حاليا لمعرفة علاقته بالواقعة وما يحويه هاتفه الجوال من رسائل وصور ومحادثات.

 

كانت صائمة

في سياق متصل تكشفت معلومات حول اللحظات الأخيرة من حياة الفتاة حيث تحدثت مع والدتها عبر الهاتف قبل وفاتها بساعات وأخبرتها بأنها صائمة وتحتاج لمبلغ من المال، وتم الاتفاق على إرساله لها عبر إحدى المحافظ البنكية، وعقب إفطارها وتناولها الطعام شعرت بمغص شديد واتصلت بوالدتها مرة أخرى لتخبرها بألامها وطلبت منها والدتها شراء دواء معين لتخفيف آلام المعدة.

وتبين أن مشرفة من المدينة الجامعية تواصلت مع والدة الفتاة وأخبرتها أن ابنتهما في المستشفى وحالتها سيئة، وطلبت منها الحضور فورا، لكن الفتاة توفيت وأكد تقرير الصحة أن الوفاة جاءت إثر هبوط حاد في الدورة الدموية.

وفي إطار متصل تبين أن هناك محادثات على “غروب” طلبة كلية الطب البيطري وبها بعض التفاصيل حول الواقعة وتهديدات تعرضت لها الفتاة قبل وفاتها، حيث تضمنت المحادثات مطالبة الفتاة بالإعتذار قبل أن يتطور الأمر ويتم نشر بعض الأمور الخاصة بها وفضحها.

 

استخراج الجثة

وكانت النيابة المصرية قد أعلنت أمس السبت أنها وفور إبلاغها بواقعة وفاة “نيرة الزغبي”، الطالبة بكلية الطب البيطري بـ”جامعة العريش”، بادرت بتحقيق الواقعة قضائياً، وذلك بسؤال والدي المجني عليها وزملائها بالسكن الجامعي ومديرة السكن بالجامعة.

وتابعت النيابة أنها استمعت كذلك إلي الضابط الذي قام بعمل التحريات وناظرت الجثمان وارفق تقرير مفتش الصحة وانتهت كافة التحقيقات إلى عدم وجود شبهة جنائية ومن ثم صرحت النيابة بدفن جثمان المجني عليها مضيفة أنها عقب ما تم تداوله إعلامياً وبمواقع التواصل الاجتماعي، فقد قامت نيابتي استئناف المنصورة والإسماعيلية بإعادة فتح التحقيقات في الواقعة، و إعادة سؤال والدي المجني عليها وشقيقتها والذين قرروا أنهم يتشككون في وجود شبهة جنائية في الواقعة.

وقالت النيابة إنه تم استخراج الجثمان وتشريحه، كما تم استدعاء كل من أشارت إليه وسائل التواصل الاجتماعي وتحريات الشرطة أن له صلة بالواقعة سواء من نسب إليه اتهام أو لديه معلومات عن الواقعة وجاري سؤالهم، مضيفة أنه يجري فحص الهواتف الخلوية الخاصة بكل متهم وتفريغ محتواها وكذا تفريغ الكاميرات الخاصة بالمدينة الجامعية بالعريش.

وأكدت النيابة أنه يجري حاليا استكمال التحقيقات بورود تقرير الطب الشرعي للوقوف علي حقيقة الواقعة وسبب الوفاة.

قطة ماتت

وكان أحمد سلامة محامي أسرة الفتاة قد أكد أول أمس أن الأسرة ستطلب تشريح جثة الطالبة الراحلة من أجل كشف الحقيقة، خاصة أن قطة ماتت بعد تناولها من نفس العصير الذي شربت منه الفتاة.

 

وقال في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج الحكاية على شاشة “أم بي سي” إن المحامي العام لنيابات المنصورة قرر تكليف فريق من النيابة لكشف ملابسات الواقعة، والاستماع لأقوال الأسرة ودور مشرفة المدينة الجامعية التي تقاعست في حماية الفتاة، مؤكدا أن هناك اهتمام كبير للوصول للحقيقة الكاملة ومحاسبة المتورطين.

 

 

اترك تعليقا