من هو العريس الهندي الذي ركب الترند العالمي وما قصته مع البدانة؟

تتجه أنظار العالم لأنانت أمباني (28 عاماً) نجل أغنى رجل في آسيا موكيش أمباني، وخطيبته راديكا ميرشانت (29 عاماً)، ومن المقرر عقد قرانهما في يوليو (تموز) المقبل.

وسيستمر حفل الزواج 5 أشهر، وستتخلله مجموعة من الأنشطة والمناسبات جعلته من أكثر المناسبات احتفاء في الصحافة الهندية، وجذبت إليه أنظار الصحافة الدولية.

 

 

 

 

رجل الأعمال الهندي موكيش أمباني وابنه أنانت خلال إطعامهما فقراء في احتفال ما قبل زفاف أنانت في جامناجار

وإلى جانب حفل توديع العزوبية بحضور أهم مشاهير العالم، تناولت الصحف الهندية التغيير الكبير والتحوّل الجذري في شكل نانت أمباني، نجل أغنى رجل في آسيا موكيش أمباني، إذ استحوذت قصته على اهتمام وسائل الإعلام وسلّطت الضوء على الرحلة الطويلة التي عاشها لخسارة وزنه قبل أن يعود ويكتسب وزناً إضافياً.

واستطاع الشاب البالغ من العمر 28 عاماً قبل سنوات أن يكون قدوة ومثالاً للكثير ممن يعانون البدانة، حول مقدرة الإنسان على التحوّل وتغيير شكله وعاداته ليصبح صحياً ورياضياً ويحمي نفسه من الأمراض.

 

نانت أمباني

وكان تحوّل أنانت مدفوعاً بالالتزام والإرادة لمدة 18 شهراً، اتبع خلالها روتيناً صارماً من التدريبات اليومية ونظاماً غذائياً قاسياً من خلال خطة لخسارة الوزن بإشراف أهم الأطباء. وكانت وجباته غنية بالألياف وقليلة الكربوهيدرات ومليئة بالبروتين، مع تناول سعرات حرارية تتراوح بين 1200 إلى 1400 يومياً، والتركيز على استهلاك الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية مثل الفواكه والخضراوات الطازجة والابتعاد التام عن السكريات.

 

نانت أمباني وخطيبته

وأفادت الصحف الهندية بأن نظام تمارين أنانت شمل مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تهدف إلى اللياقة البدنية بشكل عام، ومن بينها تدريب القلب والأوعية الدموية من خلال المشي يومياً لمسافة 21 كيلومتراً. ومن ثم بناء القوة الجسدية من خلال حَمل الأثقال.

وإلى جانب ذلك، ركز أنانت على تمارين اليوغا من أجل الصحة العقلية والتوازن الداخلي، إضافة إلى تمارين خاصة لتعزيز اللياقة الوظيفية الشاملة وتمارين المرونة لضمان الليونة وخفّة الحركة من أجل اتباع نهج شامل للياقة البدنية. ومن المؤكد أن أنانت لم يقُم بهذه الرحلة بمفرده، بل كان تحت إشراف وتوجيهات مدرّب اللياقة البدنية فينود تشانا، الذي يدرّب أهم النجوم.

 

وأشارت المعلومات إلى أنه بجانب الرياضة والغذاء السليم، أعطى أنانت الأولوية لإجراء تعديلات شاملة على نمط حياته، فحسّن نوعية نومه وحافظ على توازن صحي بين العمل والحياة الخاصة، ونجح في النهاية بإحداث تغييرات في صحته وتحوّل شكله بشكل عام، ولكنه لم يتمكن من المحافظة على هذا التغيير إذ عاد واكتسب وزناً زائداً، وظهر ذلك بوضوح في احتفالات ما قبل زفافه.

وبدأت مراسم اليوم الأول من الاحتفالات الجمعة، تخللها مشاركة العروسين بإطعام أكثر من 50 ألف شخص “فقير” في مدينة جامناغار، مسقط رأس أمباني وموقع مصفاة النفط الأهم المملوكة من قبله.

وستستمر الاحتفالات حتى الصيف، وافتتحت بحفل لثلاثة أيام، دعا إليه والدا العروسين 1200 من مشاهير وأغنياء العالم لحضور في مسقط رأس العائلة.

وشملت قائمة الضيوف المليارديرين الأميركيين، بيل غيتس ومارك زوكربيرغ، والمليارديربن الهنديين غوتام عدني، وكومار مانغالام بيرلا، ومشاهير بوليوود مثل ديبيكا بادوكون، وشاروخان وراني موخرجي.

 

اترك تعليقا