سقطرى..حماية البيئة توضح سبب سقوط إحدى أشجار دم الأخوين في محمية دكسم

قشن برس- حديبو

قالت الهيئة العامة لحماية البيئة في سقطرى، الثلاثاء، إن جروح متكررة من المواطنين لأحد أشجار دم الأخوين أدت لسقوطها في منتزة دكسم الوطني.

وكان الناشط عبد الله بدأهن قد أفاد في منشور بصفحته على فيس بوك، أنه بمجرد وصوله إلى المكان تفاجئ أن ظاهرة موت وتساقط أشجار دم لأخوين النادرة مستمرة.

وأكد أن حوادث الموت الجديدة حصلت في الموقع ذاته والنطاق الجغرافي الذي لطالما أطلقنا بشأنه خلال الأشهر الماضية عدة نداءات ومناشدات حذرنا خلالها من كارثة حقيقية تتطلب التدخل بجدية نظراً لخطورة ما يحدث.

وقالت هيئة البيئة في الجزيرة إن منشور بدأهن دفع مدير عام الهيئة العامة لحماية البيئة سالم حواش بمعية مدير برنامج الدعم المتكامل للصون والتنمية المستدامة أرخبيل سقطرى (الجمعية الملكية لحماية الطبيعة) المهندس عبد الوهاب سعد تم النزول إلى موقع الشجرة التي سقطت للاطلاع على مسببات السقوط.

وأكد أنه وبعد الفحص والبحث اتضح أن السقوط ناتج عن الجروح التي يحدثها السكان المحليين بعملية الحصاد ومؤثرات الأعاصير التي أدت إلى سقوط جزء منها إضافة إلى الجروح التي يحدثها الزوار.

كما أن عمر الشجرة والتغير المناخي هو الآخر من المسببات التي سقطت بتأثيرها الشجرة، وهذا أبرز ما توصل لها الفريق أثناء زيارته ومعاينته للشجرة..

وتستمر ظاهرة موت أشجار دم الأخوين إلى جانب الأنواع الأخرى رغم المناشدات التي يطلقها سكان جزيرة سقطرى من حين لآخر لإنقاذ تنوع الجزيرة الفريدة من الانقراض.

وساهمت العواصف الشديدة في تدمير غابات هذه الأشجار، إضافة إلى التهام الأغنام لشتلاتها البديلة مما يترك النقطة البيولوجية الساخنة الهشة عرضة للتصحر.

قد يعجبك ايضا