الأمم المتحدة: السيطرة على مؤسسات الدولة بالقوة في سقطرى مقلق للغاية

قشن برس-خاص

أبدى المبعوث الأممي إلى اليمن “مارتن غريفيث”، اليوم الأحد، قلقه الكبير إزاء التوتر الدائر في محافظة “سقطرى” شرقي اليمن.

وقال الحساب الرسمي للبعثة الأممية على موقع التدوين المصغر “تويتر”، إن غريفيث قلق للغاية من التوتّر في سقطرى والسيطرة على مؤسسات الدولة بالقوة.

وأضاف أن غريفيث دعا الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي إلى تطبيق اتفاق الرياض، الذي ترعاه المملكة العربية السعودية” بشكل عاجل وسريع.

وتمكن مسلحو الانتقالي -أول أمس الجمعة- من السيطرة على مقر السلطة المحلية في سقطرى عقب انسحاب القوات الحكومية، وذلك بعد ساعات من سيطرتها على مبنى مديرية أمن سقطرى الواقع في حديبو، مركز المحافظة، التي تتواجد فيها قوات سعودية.

وقالت الحكومة اليمنية أمس إن “مليشيا المجلس الانتقالي، نفذت انقلابا مكتمل الأركان في محافظة سقطرى، قوّض مؤسسات الدولة في المحافظة”.

وتصاعدت حدة الصراع في سقطرى -وهي من المحافظات الجنوبية- عقب إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي في 26 أبريل/نيسان الماضي حالة الطوارئ العامة، وتدشين ما سماها “الإدارة الذاتية للجنوب”، وسط رفض عربي ودولي.

وسقطرى هي كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته، مكون من 6 جزر، ويحتل موقعا إستراتيجيا في المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الأفريقي، قرب خليج عدن.

 

قد يعجبك ايضا