بلقيس..فتاة سقطرية توثّق عادات وتقاليد المرأة في الأرخبيل

قشن برس – خاص

تشتهر محافظة أرخبيل سقطرى بالكثير من العادات والتقاليد الفريدة التي تميزها عن غيرها من المحافظات اليمنية.

ورغم شهرتها العالمية، وتسجيلها في قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، إلا أن العادات والتقاليد فيها لم تحظَ بتوثيق يرقى لمستوى الحفاظ على ذلك الموروث وتقديمه للمجتمع اليمني والعالم بشكل العام.

وفي هذا الإطار، تسعى الشابة السقطرية “بلقيس راشد” لتسليط الضوء على عادات المرأة السقطرية وتقاليدها، من خلال تأليف كتاب يبرز السيدة السقطرية ويقدمها للعالم.

“بلقيس” 22 عاماً، عضوة في وزارة الثقافة، وكاتبة وشاعرة باللغتين العربية الفصحى والسقطرية، وطالبة إدارة أعمال في جامعة الإمارات المتحدة.

أطلقت الشابة السقطرية على كتابها “الليدي السقطرية”، تحدثت فيه عن المرأة السقطرية في ماضيها وحاضرها، وعادات النساء السقطريات وتقاليدهن ومهاراتهن المختلفة.

تقول بلقيس لـ”قشن برس“: أردت إبراز السيدة السقطرية وإظهار ثقافتها وعاداتها؛ فرغم وجود كتب تتحدث عن سقطرى إلا إنه لم يتطرق أحد إلى تلك السيدة السقطرية ليتحدث عنها وعن إنجازاتها في الماضي والحاضر، ولا عن ثقافتها؛ ولذلك قمت بتأليف الكتاب.

تحدثت بلقيس في كتابها عن الشاعرات السقطريات، ابتدأ بالزهراء السقطرية التي انتشر صيتها في الأرجاء، وعن أبرز ماقلن في الشعر، وذكرت الحرف اليدوية التي تصنعها النساء السقطريات، إذ تعتبر  الصناعات اليدوية مصدر دخل لكثير من الأسر، وخاصة في المناطق الريفية.

وتضيف المؤلفة: تعاني المرأة السقطرية من التهميش وقسوة الحياة منذ زمن، لكن رغم كل تلك العوامل إلا إنها استطاعت أن تبني كيانها، وحاولت أن تقدم الكثير لأجل مجتمعها، متجاوزة كل الصعوبات التي لاتزال قائمة حتى اليوم.

وفي حديثها عن طموحاتها المستقبلية تذهب بلقيس نحو أملها في أن ينهض المجتمع السقطري بمشاركة المرأة، وأن يكون للنساء في أرخبيل سقطرى دور مهم في صنع مستقبل مشرق للمحافظة.

 

قد يعجبك ايضا