احتجاجات شعبية شمالي “سقطرى” تطالب التحالف بسرعة توفير الدواء للشاب “محمد سعيد”

قشن برس-خاص

نظم سكان من مدينة قاضب التابعة لمحافظة “سقطرى”، الأحد، وقفة احتجاجية تطالب التحالف بتوفير الأدوية واللقاحات للأرخبيل.

وقال شهود عيان في تصريح لـ “قشن برس”، إن العشرات من المحتجين قطعوا الطريق العام الفاصل بين العاصمة “حديبو” وبلدة مروي شمالي المدينة.

ولفت إلى أن المحتجين منعوا مرور عربات التحالف العسكرية، مؤكدين في الوقت على أهمية أن تفي القوات السعودية بوعود توفير لقاح للمريض “محمد سليمان سعيد” الذي يصارع الموت داخل مستشفى “خليفة” الإنسانية بمدينة “حديبو”.

وطالب المحتجون خلال الوقفة الاحتجاجية التحالف بإعطاء تراخيص عاجلة لإغاثة الأرخبيل بالدواء واللقاحات اللازمة وأخذ الاعتبار من حالة الشاب “سعيد”.

وأمهل أبناء مدينة “قاضب” القريبة من العاصمة “حديبو”، قائد قوات الواجب ٨٠٨ السعودية، العميد: عبدالرحمن بن سليمان الحجي ساعات محددة لتوفير العلاج للشاب “سعيد”.

وتوعدوا بإعلان تصعيد جماهيري ضد قوات الواجب السعودية في حال انتهاء المهلة المحددة لتحضير العقار.

ومنذُ أواخر شهر رمضان يصارع الشاب “محمد سليمان” الألم بعد استئصال الطحال نتيجة تعرضه لحادث مؤلم بمعية زميله “عمر” الذي توفي على الفور، ويرقد حالياً في مستشفى خليفة بأرخبيل سقطرى، في ظل عدم توفر الأدوية التي يحتاجها لإنقاذ حياته، التي تتدهور يوماً بعد آخر.

وسبق أن ناشد الأهالي القوات السعودية المتواجدة في سقطرى لتوفير الأدوية لكن لم تصل، وبعد وصول الأمر لمكتب محافظ المحافظة رمزي محروس، قام بالتنسيق مع الجهات في سلطنة عمان، وتم إرسال الدواء إلى محافظة المهرة، لكن سوء الأحوال الجوية عرقل وصوله إلى الأرخبيل.

واستنكر الأهالي عدم تجاوب التحالف وتعاونه لنقل الدواء، في الوقت الذي يتحكم بموانئ ومطارات البلاد، داعين الناشطين والإعلاميين للتفاعل مع القضية من أجل إنقاذ الشاب “محمد” بعيداً عن التسييس.

وكان مصدر من أهل الشاب قد أوضح لـ”قشن برس”، أن الشاب “محمد سليمان” يرقد في المستشفى منذ أكثر من 10 أيام، ورغم وعود سعودية بتوفير الأدوية التي يحتاجها لإنقاذ حياته إلا أنهم لم يفوا بها، ما اضطرهم لشراء اللقاح من سلطنة عمان، وحالت الأحوال الجوية دون نقله من محافظة المهرة إلى سقطرى.

 

 

قد يعجبك ايضا