بئر برهوت في المهرة..أسطورة تسكنها الأفاعي بانتظار كشف الباحثين لغموضها

“بئر برهوت” تقع في منطقة “فوجيت” بمحافظة المهرة شرقي اليمن، ويصل عمقها لأكثر من 250 متراً، ولا تُرى إلا عندما تكون أشعة الشمس متعامدة تماماً عليها.

ارتبطت كثيراً بالقصص الغريبة، وربطتها الكثير من المقالات بأحد ملوك الدولة الحميرية، باعتبار أن المسمى حميري، ويعني أرض أو مدينة الجن.

هي بئر عجيبة وغريبة، يطلق عليها أيضاً “بئر قعر جهنم”، أو “البئر السوداء”، وتسكنها الحيات والأفاعي الكبيرة النادرة.

يقول المواطنون إن البئر وجدت قبل التاريخ..وتدور حولها الكثير من الإشاعات والأقاويل التي قد تكون صحيحة أو غير صحيحة، وهناك من يقول إن امرأة كانت ترعى الأغنام وضعت ابنها الرضيع في مهده على مقربة من البئر فاختفى فجأة، وأحدهم يقول إن “فتحة البئر” سيخرج منها يوم القيامة المعذبون في الآخرة.

البئر عميقة لا قعر معروفا لها، نسجت حولها الأساطير والحكايات المفجعة، وسط غموض في الحقيقة والتفاصيل، ورغم الحديث عن عمقها لكن لا أحد من الباحثين قدّم دليلاً علمياً حول ذلك، فكما قيل، كل محاولات استكشاف البئر لم تصل إلى نتيجة.

ولقلة المصادر العلمية والمراجع التي تحدثت عن البئر، تزيد الشائعات حولها، وتبقى بانتظار وصول الباحثين لكشف هذا الغموض.

قد يعجبك ايضا