حزب الإصلاح ينفي وجود أي اتصالات مع الحوثيين

نفى حزب التجمع اليمني للإصلاح، وجود أي اتصالات أو لقاءات بين الحزب وجماعة أنصار الله “الحوثيين”.

 

يأتي ذلك ردا على تصريحات راجت مؤخرا من قيادات في جماعة الحوثي، بأنهم على تواصل مع حزب الإصلاح المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين، أحد أقوى المكونات في السلطات اليمنية المعترف بها دوليا.

 

وقال رئيس الدائرة الإعلامية لحزب الإصلاح، علي الجرادي، إنه “لا يوجد أي اتصالات أو لقاءات مع مليشيات الحوثي من قبل حزب الإصلاح منفردا”.

 

وأضاف الجرادي في بيان له عبر منصة “إكس” (تويتر سابقا)، أن “الإصلاح جزء من مؤسسات الشرعية اليمنية، وضمن مكوناتها السياسية وأحزاب التحالف الوطني وقواها السياسية والميدانية، ولديها رؤية سلام معلنة وواضحة، تقوم على مخرجات الحوار الوطني والتوافقات السياسية والقرارات الدولية”.

 

وأشار القيادي بحزب الإصلاح الإسلامي إلى أن مليشيات الحوثي، وهي تحشد المقاتلين إلى جبهات مأرب وشبوة (شمال شرق وجنوب شرق) والساحل الغربي وتعز والضالع ( جنوب غرب وجنوب)، تطلق حملات دعائية كجزء من الحرب العسكرية”.

 

وأعتبر الجرادي أن “حديث الحوثي عن السلام تكتيك عسكري، ولا يرى في السلام إلا خطرا محدقا، يتمثل بمطالب المجتمع بحقوقه واستحقاقاته.. لذلك يلجأ للحروب منذ 2004”.

 

وقال إنه “كلما هدأت موجة قتال، اشتعلت موجة جديدة للسيطرة وترهيب واستلاب وسلب المجتمع”.

 

وأوضح رئيس دائرة الإعلام في حزب الإصلاح، أن “الذي يرفض فتح طريق للمسافر، ويرفض صرف راتب موظف منذ تسع سنوات، ويحشد الأطفال لجبهات القتال، ويخرج الاكاديميين والباحثين لدورات القتال، لهو أبعد ما يكون عن السلام”.

 

وتابع: “السلام بما يعنيه من واجبات للمجتمع وحريات واستقرار يمثل خطرا على منهج العنف والإكراه، والسطو على مقدرات المجتمع، وخطرا على مصالح المافيات المسلحة واقتصاد الحرب والإتاوات ومصالح كبرى تكونت نتيجة ابتلاع مقدرات الدولة اليمنية منذ انقلاب 2014”.

 

وكان القياديان في جماعة الحوثي، علي القحوم ومحمد البخيتي، قد ذكرا قبل أيام، أنهما على اتصال وتواصل مع قيادات في حزب الإصلاح، وأن الجماعة تخوض حوارات بشأن عدد من الملفات في البلاد.

 

اترك تعليقا