النفير بباريس.. سرقة الخطة الأمنية ومعلومات حساسة خاصة بالأولمبياد

تعيش مصالح الشرطة بفرنسا حالة نفير بعد أن سُرِقت مساء الاثنين من قطار في محطة “غار دو نور” في العاصمة الفرنسية حقيبة فيها جهاز كمبيوتر ووحدتا ذاكرة خاصة، وتحتوي هذه المسروقات على الخطط الأمنية لأولمبياد باريس، المقررة الصيف المقبل، وذلك وفق ما أفادت مصادر الشرطة.

 

وأفادت الشرطة أن الحقيبة تعود إلى مهندس من مجلس بلدية مدينة باريس، مؤكدة صحة تقرير نشره تلفزيون “بي إف إم”، مضيفة أن الحقيبة كانت موضوعة في صندوق الأمتعة فوق مقعد المهندس، وبسبب تأخر القطار قرر التغيير واكتشف السرقة.

 

أولمبياد باريس

وصرح المهندس أن جهاز الكمبيوتر الخاص به ووحدتي الذاكرة يحتوون على بيانات حساسة، لاسيما خطط الشرطة البلدية لتأمين سلامة الألعاب الأولمبية، بينما تجري شرطة النقل الإقليمية تحقيقا.

 

يذكر أنه سيتم نشر ألفي عنصر من الشرطة البلدية خلال الألعاب، ومن المتوقع أن يكون إجمالي حوالي 35 ألفا من قوات الأمن في الخدمة يوميا خلال هذا الحدث الرياضي الكبير الذي ينطلق في 26 يوليو.

اترك تعليقا