المركز العربي للتراث يعد المرحلة الثانية من مشروع دعم أرخبيل “سقطرى”

أعد المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، خطّة العمل للمرحلة الثانية من مشروع دعم موقع أرخبيل سقطري اليمني عبر الوسائل الالكترونية المتاحة لتفادي أزمة فيروس “كورونا” (كوفيد- 19).

وقال المركز في بيان له إنه يواصل العمل بالرغم من أزمة وباء فيروس كورونا (كوفيد-19)، والتي القت بظلالها على القطاعات الثقافية في معظم بلدان العالم، وحدّت القيود المفروضة على السفر والتنقل واتّباع سياسات التباعد الاجتماعي من إمكانية تنفيذ المؤسسات العاملة في المجال الثقافي لمشاريعها، وخاصة تلك العاملة في مجال الحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي، تنفيذ ومتابعة مشاريع حماية التراث الثقافي في البلدان العربية، وذلك عبر الوسائل الإلكترونية المتاحة.

وأضاف أنه أعد خطة العمل للمرحلة الثانية من مشروع دعم موقع أرخبيل سقطري اليمني، وذلك بعد انتهاء المرحلة الأولى من المشروع الذي يموله صندوق التراث العالمي لليونيسكو كمساعدة طارئة بعد الأضرار التي لحقت بالموقع بسبب الأعاصير التي أصابته عام 2015م.

وأشار إلى أن المركز يسعى إلى تنفيذ المشروع من أجل صون مخرجات المرحلة الأولى من المشروع وضمان استدامتها. ويشمل المشروع استكمال بناء مشتلين للنباتات الأصيلة في سقطري بالتعاون مع المجتمع المحلي.

وعلى صعيد النشر ودعم جهود البحث العلمي المتعلقة بمواقع التراث العالمي، يعمل المركز على إصدار عدد من المطبوعات والكتب مثل كتاب المدن العربية التاريخية المسجلة على قائمة التراث العالمي، النسخة الثانية من كتاب التراث العالمي في الوطن العربي وتقرير “طبيعة” في نسخته الثالثة، وهو تقرير يُعنى بآخر تطورات مواقع التراث الطبيعي في البلدان العربية.

ويعمل المركز الإقليمي كذلك على تنفيذ دراسة حول إعادة الإعمار لمواقع التراث الثقافي بعد النزاعات المسلح، وتأتي هذه الدراسة في ظل تأجيل “المؤتمر الدولي حول إعادة الإعمار وأثر ما بعد الصدمات على المجتمعات”، حيث ستتضمن الدراسة المداخلات التي قدّمها المشاركون في المؤتمر لنشرها قبل تحديد الموعد الجديد للمؤتمر.

ويسعى المركز أيضاً لتعزيز حضوره في الفضاء الإلكتروني عبر تطوير وتحديث مكتبته الإلكترونية التي تضم حوالي 2000 عنوان في مجال التراث العالمي والمواقع الأثرية حول العالم.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا