“روبيمار” تجنح 16 ميلا بحريا باتجاه ميناء المخا

صرح وزير المياه والبيئة في الحكومة اليمنية، توفيق الشرجبي، إن الرياح القوية والأمواج جرفت سفينة الشحن روبيمار التي أصيبت بصاروخين أطلقهما الحوثيون في 18 فبراير في جنوب البحر الأحمر مما أدى إلى تضرر السفينة.

 

وأضاف الوزير الشرجبي في تصريح لوكالة “رويترز”، أن الوضع العام للسفينة “مقلق جدا والمياه تتدفق إلى حجرة المحركات بسرعه، بعد أن كانت تتدفق ببطء … لتبدأ السفينة بالميل جهة الماكينات على بعد 16 ميلا من ميناء المخا اليمني بعد أن كانت على بعد 18 ميلا”.

 

والاثنين، أعلن الحوثيون استهداف سفينة الشحن البريطانية “روبيمار” في خليج عدن بعدد من الصواريخ البحرية، ما أدى إلى تعرضها لإصابة بالغة وتعرضها للغرق.

 

وقال القيادي في جماعة الحوثي محمد علي الحوثي، السبت الفائت ، إنه “بالإمكان أن تسحب السفينة البريطانية الغارقة مقابل إدخال شاحنات للإغاثة إلى غزة”.

 

وأضاف في تدوينة عبر حسابه على منصة “إكس” (تويتر سابقا)، أن “هذا عرض قابل للدراسة”، دون التطرق إلى مزيد من التفاصيل.

 

والسبت، كشفت القيادة المركزية الأمريكية، سنتكوم، عن تسرب نفطي من السفينة البريطانية هاجمها الحوثيون مطلع الأسبوع الماضي، محذرة من أن “ذلك التسريب قد يؤدي إلى حدوث تسرب إلى البحر الأحمر ما قد يفاقم هذه الكارثة البيئية”.

 

يأتي ذلك فيما تتصاعد التوترات إثر استمرار جماعة “أنصار الله” الحوثيين في استهداف مصالح الاحتلال في المنطقة، وفيما تسعى الولايات المتحدة التي أعلنت عن تشكيل تحالف دولي للتعامل مع الهجمات الحوثية، إلى ردع الجماعة عن شن عملياتها في البحر الأحمر.

وشن الحوثيون أكثر من 45 هجوماً على السفن الإسرائيلية والبريطانية والأمريكية في البحر الأحمر وخليج عدن، منذ الـ19 من نوفمبر الماضي؛ لما يقولون إنه “نصرة لغزة”، ما دفع الولايات المتحدة وبريطانيا إلى توجيه عشرات الضربات العسكرية على أهداف تابعة للجماعة في عدة محافظات يمنية.

 

اترك تعليقا