“أمبري”: بلاغ عن حادث قبالة سواحل الحديدة

أعلنت شركة أمبري البريطانية للأمن البحري تلقيها بلاغا عن واقعة على بُعد ٦٠ ميلا بحريا من ساحل الحديدة غربي اليمن.

 

وفي وقت سابق، أفاد تلفزيون “المسيرة” التابع لجماعة “الحوثي”، بوقوع قصف أمريكي بريطاني بغارتين على جزيرة لبوان في الحديدة غرب اليمن.

 

يأتي هذا الإعلان بينما قال قائد الأسطول الخامس للبحرية الأميركية اللواء جورج ويكوف، أن الحوثيين لم تردعهم بعد حملة الضربات التي تقودها الولايات المتحدة وتهدف إلى تدمير قدراتهم، وما زالوا يواصلون مهاجمة السفن التجارية الدولية.

 

وأوضح ويكوف في مقابلة حصرية مع موقع “المونيتور”-الصادر من واشنطن والمختص بشؤون الشرق الأوسط- إن الضغط الدبلوماسي يمكن أن يدفع الحوثيين، في نهاية المطاف، إلى وقف هجماتهم الجريئة على سفن الشحن التجارية الدولية.

 

والثلاثاء، أعلنت القيادة المركزية الأمريكية “سنتكوم”، عن تدمير ثلاثة قوارب غير مأهولة، وصاروخي “كروز” مضادين للسفن، وطائرة مسيّرة لجماعة أنصار الله الحوثية.

 

وقالت القيادة الأمريكية، في بيان عبر منصة “إكس” (تويتر سابقا): “في الساعة الـ16:45 (13:45 ت.غ) والساعة الـ23:45 (20:45 ت.غ) الاثنين بتوقيت صنعاء، دمّرت قوات القيادة المركزية الأمريكية ثلاثة قوارب غير مأهولة، وصاروخَي كروز مضادين للسفن، ومسيّرة هجومية”.

 

وأضافت أن الأسلحة المدمَّرة “كانت جاهزة للإطلاق نحو البحر الأحمر، فيما كانت الطائرة دون طيّار تحلق فوق البحر”.

 

وذكر البيان أن قوات القيادة المركزية الأمريكية “حددت القوارب والصواريخ والمسيّرة في مناطق سيطرة الحوثيين باليمن، وقررت أنها تمثل تهديدًا وشيكًا للسفن التجارية وسفن البحرية الأمريكية في المنطقة”.

 

و”تضامنا مع غزة” التي تواجه حربا إسرائيلية مدمرة منذ ١٤٥ يوما وبدعم أمريكي، استهدف الحوثيون بصواريخ ومسيّرات سفن شحن إسرائيلية أو مرتبطة بها في البحر الأحمر، ومؤكدين على مواصلة عملياتهم حتى إنهاء الحرب على القطاع وإدخال المساعدات الإنسانية.

 

 

اترك تعليقا