انهيار جديد للريال بعد أسبوعين من تلقي الحكومة منحة مالية سعودية

سجَّل الريال اليمني أكبر انهيار أمام العملة الأجنبية منذ تشكيل مجلس القيادة الرئاسي، في أبريل من العام 2022م، حيث قالت مصادر مصرفية إن سعر الدولار الواحد تجاوز حاجز الـ1700 ريال في تعاملات أمس الثلاثاء في مناطق سيطرة الحكومة المعترف بها دولياً.

 

وعاد تهاوي قيمة العملة المحلية، بعد اسبوعين من تلقي البنك المركزي منحة سعودية بقيمة 250 مليون دولار، حيث شهدت أسواق الصرف تحسن في قيمة الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية.

 

ويقول أحد المصرفيين في تصريح خاص لموقع “قشن برس” عن أسباب استمرار انهيار العملة المحلية مع وجود المنحة السعودية: “ينهار الريال اليمني، والحكومة تقول، إنها تعمل على إجراء إصلاحات لاستيعاب المنحة السعودية المشروطة، إلا أن الإصلاحات لم تظهر حتى الآن، وكل ما تتحدث عنه وزارة المالية، هو تسليم مرتبات الموظفين، عبر الجهاز المصرفي، وترى أن ذلك سيسهم في تعزيز الدورة النقدية داخل النظام المالي الرسمي.

 

وتابع: تتجاهل الحكومة الإصلاحات الحقيقية المطلوبة، حيث تعمل دون موازنة عامة، وتتهرب من المعالجات المرتبطة بالشفافية والمساءلة المرتبطة بالموارد.

 

ومنذ عدة أشهر، تشهد العملة المحلية انهيارا متواصلا أمام العملات الأجنبية، على الرغم من الإجراءات التي اتخذها البنك المركزي في عدن لوقف هذا التهاوي، الذي ادى إلى ارتفاع أسعار السلع والخدمات.

 

اترك تعليقا