“سقطرى”..وجهة سياحية فريدة بجمالها الطبيعي الخلاب وثقافتها الغنية المثيرة للاهتمام

قشن برس- ترجمات

مع التركيز المتزايد على السياحة البيئية والحفاظ على التنوع البيولوجي، يمكن أن تصبح سقطرى واحدة من الوجهات الأكثر شعبية في الشرق الأوسط في السنوات القادمة. 

هكذا تقول الصحفية فيديريكا فيتالي في التقرير الذي نشرته حول الجزيرة في جريدة infinitynews الإيطالية. 

وترى أن جزيرة سقطرى التابعة لليمن بجمالها الطبيعي الفريد، وقد أصبحت وجهة سفر مشهورة بشكل متزايد خلال السنوات الأخيرة. 

 وتضيف أن تنوع الجزيرة البيولوجي فريد من نوعه في العالم، حيث لا يوجد أكثر من 700 نوع من النباتات والحيوانات في أي مكان آخر في العالم. يتكون معظم الغطاء النباتي من نباتات مستوطنة مثل شجرة دم التنين وخيار سقطرى. 

وتشتهر سقطرى ليس فقط بمناظرها الطبيعية ولكن أيضًا بثقافتها وتاريخها. لسكان الجزيرة، الذين يطلق عليهم اسم سقطاني، لغتهم وتقاليدهم الفريدة. تتأثر ثقافة الجزيرة بشدة بالتقاليد اليمنية والعربية، مع تركيز قوي على الأسرة والمجتمع. 

وعلى الرغم من كونها وجهة سياحية متنامية، لا تزال سقطرى غير متطورة نسبيًا من وجهة نظر سياحية، مما يجعلها مثالية للمسافرين الباحثين عن تجربة أصيلة بعيدًا عن الزحام.  

ومع ذلك، يمكن أن يكون الوضع السياسي والأمني في اليمن متقلبًا، لذلك من المهم وضع هذا العامل في الاعتبار قبل التخطيط لرحلة إلى الجزيرة. 

وبشكل عام، سقطرى هي وجهة سياحية فريدة ورائعة، مع جمال طبيعي خلاب وثقافة غنية ومثيرة للاهتمام.  

ومع التركيز المتزايد على السياحة البيئية والحفاظ على التنوع البيولوجي، يمكن أن تصبح سقطرى واحدة من الوجهات الأكثر شعبية في الشرق الأوسط في السنوات القادمة. 

 

 

قد يعجبك ايضا