زي “المهرة اليمينة” يشبك خيوطه بالغموض

قشن برس- اندبندنت عربية

تعد المهرة الواقعة شرق اليمن من أكثر المناطق اليمنية عزلة وغموضاً، نظراً إلى وقوعها بالقرب من صحراء الربع الخالي وبعدها عن السلطة المركزية في البلاد، ولأنها بعيدة من فضول الإعلام الذي لم يسلط الضوء عليها فهي غامضة بالنسبة إلى كثيرين، وتتسم بالتنوع الثقافي والتراثي الفريد، إذ يشعر المرء عند البحث والاطلاع على موروثها بالإبهار والدهشة لخصوصية هذه المنطقة وفرادتها، وهو الشعور الذي يدفع الباحث نحو التعمق والغوص في قراءة هذا الموروث البديع أكثر.

كما تتميز المحافظة بخصوصيات عدة أبرزها الزي التقليدي واللهجة الخاصة بالمحافظة وغيرها من الخصوصيات، وكذلك يتميز المجتمع المهري بكثير من الملبوسات القديمة التي يرتديها الجميع رجالاً ونساء، ويعتبر الزي التقليدي المهري فريداً بألوانه المثيرة للدهشة، ومعبراً عن ذائقة وجمال وأصالة هذا المجتمع.

مهرجان الألوان

وتجري مساع شعبية وحكومية إلى الاحتفاظ بهذه الموروثات كجزء من تاريخ المحافظة الأصيل، ومثلما للأهالي فرادة في المظهر الخارجي فإن لديهم لغتهم الخاصة، ويقام مهرجان للاحتفاء بهذه اللغة حيث ينظم مركز اللغات المهرية في الشرق اليمني مهرجان اللغة المهرية الذي يستمر أربعة أيام بالعاصمة التاريخية للمهرة مديرية قشن في أكتوبر (تشرين الأول) من كل عام، وتقدم فيه استعراضات فولكلورية وشعبية للموروثات الشعبية المختلفة للحفاظ على اللغة والموروث من الغزو المقبل من المحافظات المحاذية ودول الجوار، والتي تربطها حدود جغرافية بمحافظة المهرة وتهدد بقاء لغتها الخاصة، كما يقول المهريون.

ويوضح الصحافي المهري عبدالودود الجدحي لـ “اندبندنت عربية” أن “الاستعراضات الشعبية الموروثة بعضها لا يزال موجوداً إلى يومنا هذا على رغم التقدم الحاصل في الواقع المعيشي، غير أن كثيراً من مناطق وأرياف المهرة لا تزال متمسكة بهذه الآثار، بل ويعدونها من أساسيات حياتهم اليومية التي لا يمكنهم الاستغناء عنها”.

ويضيف أن اللباس المهري القديم سواء للذكور أو الإناث لا يزال معمولاً به في بعض المناسبات والأفراح والفعاليات الثقافية والتراثية وآخرها يوم اللغة المهرية في أكتوبر، إذ أظهرت مديرية قشن يومها التراث المهري الأصيل بجميع أنواعه وجذوره.

مساعد أحمد الذي يرتدي زياً شعبياً قديماً وعلى كتفه الأيمن بندقية تراثية وهو أحد عناصر الفرق الاستعراضية يقول، “الزي الشعبي الذي أرتديه هو الرداء القديم لسكان المهرة اليمنية، وكانوا يسمونه الصبيغة ويلبس في الأفراح والاحتفالات للرجال”.

وتتعدد ملبوسات الرجال القديمة بين المئزر والخنجر والثياب، كما تتعدد تفاصيلها ومناسبتها، وهي ملبوسات تتميز بالخفة وعدم إعاقة الحركة أثناء ارتدائها، ويضفي شكلها تناسقاً ملائماً للجسد والجغرافيا، فالسكان الذين يقطنون السواحل ملبوساتهم غير الذين يقطنون الجبال والمناطق القريبة من حضرموت.

أما أزياء النساء فيطلق عليه بالمهرية “خلوق”، وهي من أهم الأزياء التقليدية اليمنية وأكثرها تطريزاً، وترتدي المرأة مع هذا الزي غطاء رأس يسمى في المهرية “الشنت” أو “المقينعة” أو “النقبة”، وتحته غطاء خفيف يغطي الشعر يسمى “كميت”، ولجماله وضع هذا الزي النسائي على العملات النقدية في جمهورية اليمن الديمقراطي قبل التحام الشطرين الجنوبي والشمالي وإعلان الوحدة اليمنية.

ويتميز الزي المهري النسائي بطول القماش من الخلف على شكل ذيل وقصره من الأمام، ويصنع من القطن والمخمل ويطرز بزخارف من الموروث المهري مستلهمة من البيئة المنوعة في المحافظة، وترتدي معه المرأة غطاء الرأس بخيوط معدنية من الفضة.

جمال واحتشام

الناشطة والمتخصصة في الثقافة المهرية نور عبدالعزيز تقول لـ “اندبندنت عربية”، “يتميز الزي النسائي المهري بحشمته فهو يتكون في الغالب من قطعتين أو ثلاث، والقطعة الرئيسة عبارة عن مربع أو شبه مستطيل فضفاض له فتحة واسعة نوعاً ما عند الرقبة والصدر وذيل طويل مسحوب على الأرض من الخلف، بينما يكون الجزء الأمامي منه أقصر فيبقي على الثلث أو الربع السفلي من ساقي المرأة مكشوفاً ويسمى أبو ذيل”.

أما القطعة الثانية وهي “المحرم” الذي تضعه المرأة على رأسها وله تسميات عدة لدى النساء مثل الشنت والمقينعة والنقبة والشيلة، فيكون عادة من المخمل بأنواعه وألوانه والساتان والحرير والقطن، ويعتبر القطن والمخمل الأكثر استعمالاً حالياً.

ومن أسماء الثياب “الجز” و”الطلس” و”الحرير” و”البوبلين” و”المدة” و”بخية” و”سنجاف” و”الفوطة”، وتدل الأسماء على نوع من النسيج الحريري المخطط ببعض الألوان الداكنة مثل البنفسجي والأسود والأخضر، ويصل طولها إلى نحو مترين وتحتوي على الزركشات الفضية المعقودة على الجانبين، وفقاً لنور التي تحدثت عن جغرافية هذه الأزياء بالقول، “من آخر حدود ظفار في سلطنة عمان شرقاً إلى آخر حدود المهرة لا يمكن تحديد هل الثوب مهري أم ظفاري لأنه واحد، لكن الذيل يختلف من منطقة إلى أخرى، ففي الشريط الساحلي يكون طويلاً، أما المناطق الريفية فمتوسطاً، وفي البادية قصيراً، كما يضيق الثوب على شكل جلابية في بعض المناطق، وبالنسبة إلى سقطرى وحضرموت فهناك تشابه من حيث التصميم والتطريز”.

وتضيف نور، “لا يزال اللباس الرسمي هو الثوب المهري، وعلى رغم أن هناك غزواً ثقافياً للملبوسات إلا أن الثوب المهري احتفظ بتشكيلته القديمة نفسها وإن تغيرت الألون والقصات والخيوط”.

 

قد يعجبك ايضا