فصول دراسية من سعف النخيل في قلب سقطرى

قشن برس- خاص

في ضواحي مدينة حديبو عاصمة أرخبيل سقطرى يدرس الطلاب داخل فصول بدائية من سعف النخيل لعدم وجود فصول دراسية تتسع لجميع الصفوف في مرحلة التعليم الأساسي.

الفصول البدائية لجأت إليها إدارة مدرسة حافج للتعليم الأساسي، التي تعاني من نقص في الفصول الدراسية للتغطية على العجز الحاصل بالإضافة إلى توزيع الطلاب على فترتين.

ويشكو مدير المدرسة الأستاذ أحمد سعد من ضغط غير مسبوق للطلبة في المدرسة، خاصة مع الزحف العمراني والانفجار السكاني الحاصل في المدينة والذي دفع بأعداد كبيرة من الطلاب للالتحاق بالمدارس.

وأفاد في تصريح ل “قشن برس”  أن زيادة عدد السكان تسبب بالضغط على المدرسة نتيجة الإقبال المتزايد، مشير إلى أن المدرسة تعاني من قلة الفصول الدراسية  والمدرسة بحاجة ماسة إلى توسعة فصولها لاستيعاب الطلاب وتوفير جو تعليمي مناسب.

وأضاف: قمنا بعمل فصول بدائية من سعف النخيل لمواكبة النقص في القاعات والضغط الحاصل كما حولنا مرافق الإدارة إلى فصول لتغطية العجز الحاصل ومواكبة الإقبال الزائد من قبل الطلاب.

وأوضح أن المدرسة اضطرت للقيام بإنشاء فصول دراسية لصف تاسع، وثالث من سعف النخيل ويدرس فيها قرابة 90طالبا موزعين على الصفين للفترة الصباحية والمسائية إلا أنه غير مناسب للتدريس نتيجة تأثره بالعوامل الطبيعية وغير آمن للتدريس.

وقال إن إدارة المدرسة اضطرت للقيام بتوزيع الطلاب على فترتين صباحية ومسائية لتجاوز العجز في القاعات الدراسية.

ووجه مناشدة للسلطات المختصة، ومنظمات المجتمع المدني المحلية الدولية للمساهمة في توسعة المدرسة وتوفير بيئة تعليمية مناسبة للطلاب في المدرسة.

 

قد يعجبك ايضا