سقطرى..فريق عمل محلي ينجح في التخفيف من ظاهرة الاصطياد الجائر للسلاحف البحرية

قشن برس- خاص

نجح فريق عمل محلي في جزيرة سقطرى خلال العام الماضي في حماية السلاحف البحرية من الاصطياد الجائر بمعدل 70% وفقا لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.

وتتواجد أربعة أنواع من السلاحف البحرية في سقطرى، وهي: السلاحف الخضراء، السلاحف صقرية المنقار، السلاحف الكبيرة الرأس، والسلاحف جلدية الظهر.

وتنفرد الجزيرة بأحد أهم مواقع تعشيش السلاحف الضخمة الرأس في المنطقة، لكن العديد منها يتم أسرها وذبحها أثناء محاولتها وضع بيضها، ثم يأكل السكان المحليون لحومها ويشربون زيتها الذي يقال إن له قوى خاصة وعلاج لأمراض المختلفة.

وأمس الاثنين احتفل محبو السلاحف حول العالم يوم أمس 23 أيار باليوم العالمي للسلحفاة، لتسليط الضوء على أهميتها في الحياة البرية.

واليوم العالمي للسلحفاة هو يوم أنشأته منظمة ” ATR” الأمريكية لتشجيع العمل الإنساني العالمي على المحافظة عليها وإنمائها ولفت الانتباه تجاه تعرض بعض أنواعها للانقراض.

وتعد السلاحف أقدم المخلوقات على وجه الأرض، وخصصت الأمم المتحدة اليوم العالمي للسلحفاة منذ عام 2000، للحفاظ على هذا الكائن المنتمي لفصيلة الزواحف.

وبالتزامن مع حلول اليوم العالمي للسلحفاة بدأ موسم تعشيش السلاحف البحرية على شواطئ سقطرى، ويستمر حتى نهاية أغسطس، وفي كل ليلة تزحف إناث السلاحف خارج البحر وتعبر الشاطئ لتضع بيضها في الرمال.

وبعد اختيار المكان المناسب، تبدأ في حفر عشها بزعانفها الخلفية، وتضع بيضها فيه، وتغطيها في الرمال، ثم تزحف من جديد نحو البحر.

وبعد شهرين، يتعين على صغار السلاحف أن تحفر لنفسها من الرمال، وتجد طريقها إلى البحر، في مواجهة سرطان البحر الجائع والطيور والحيوانات المفترسة الأخرى.

ويقول خبراء البيئة إن كل سلحفاة تضع ما يصل إلى 115 بيضة في ذلك الوقت ولكن القليل فقط من صغار السلاحف قد يظل على قيد الحياة ويصل عدد أقل من ذلك إلى سن الإنجاب.

وعوامل التكاثر هذه مهددة من الاستغلال المفرط للسلاحف من قبل البشر، وتجعل أعداد السلاحف في جميع أنحاء العالم تنخفض، حاليًا، وتعتبر جميع أنواع السلاحف مهددة بالانقراض.

وتعد أرخبيل سقطرى أحد أهم مواقع تعشيش السلاحف الضخمة الرأس في المنطقة، لكن العديد منها يتم أسرها وذبحها أثناء محاولتها وضع بيضها، ثم يأكل السكان المحليون لحومها ويشربون زيتها الذي يقال إن له قوى خاصة وعلاج لأمراض المختلفة.

ويفيد تقرير لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة: أنه على الساحل الوعر للشمال الغربي للجزيرة ، يقود سكان سقطرى محليون جهود المراقبة والحفظ لحماية السلاحف البحرية ضخمة الرأس [ كاريتا كاريتا ] – وهي من الأنواع المحلية المعرضة للخطر.

ووفقا للتقرير: تراجعت أعشاش السلاحف بشكل كبير عامًا بعد عام ، مع زيادة التهديدات البشرية والطبيعية للأنواع. شكلت المجتمعات المحلية ، بدعم من فريق المشروع والسلطات المحلية ، فريق عمل لحماية السلاحف ، حيث نجحت 70٪ من الأعشاش في إيصال صغار السلاحف هذا العام.

وذهب البرنامج الأممي إلى أن مشروعه في الأرخبيل يثبت “دون أدنى شك أن حماية التنوع البيولوجي ، خاصة أثناء النزاع ، تتطلب مشاركة المجتمعات المحلية وإشراكها وقبولها.

وقالت دورين روبنسون ، رئيسة التنوع البيولوجي والأراضي في برنامج الأمم المتحدة للبيئة ، إن الحفظ ببساطة لا يمكن أن ينجح بدون المجتمعات ، الذين يجب أن يشعروا بفوائد حماية الموارد الطبيعية في رعايتهم

ويخشى السكان أن تتكرر حالة الاصطياد الجائر للسلاحف مع بدء موسم تعشيشها، على الرغم من وجود حملات تطوعية واسعة يقوم بها نشطاء بالقرب من أماكن تعشيشها لحمايتها والتوعية بأهمية الحفاظ عليها.

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا