سقطرى تغرق وسط أكوام النفايات والبلاستيك (صور)

قشن برس- حديبو

تواصل ظاهرة تراكم النفايات تدمير البيئة الفريدة التي تنفرد بها جزيرة سقطرى، وسط تجاهل مستمر من قبل الجهات لهذه الكارثة القديمة الحديثة.

ونشر الناشط غانم السقطري صور حديثة بصفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، تكشف زيادة معدل تراكم النفايات، حيث تمددت نحو أزقة وشوارع العاصمة حديبو، والقاذورات تتوزع على أحياء المدينة، لتمحو جمالها وتفسد هواءها، وتنتزع البهاء الذين لطالما عرفت به سقطرى ومدنها.

وتساءل السقطري قائلا: هل ننقذ ما حل بنا من ما جنينا أو نناشد أن ينقدونا ونحن من تسبب بذلك “سقطرى تغرق بالبلاستيك”.

ويحذر خبراء محليون من كارثة وشيكة بسبب كثرة النفايات في شوارع العاصمة حديبوه وقلنسية، حيث تهدد تلك النفايات بانتشار الحميات المسببة للأمراض والأوبئة القاتلة، لاسيما في فصل الشتاء حيث تتكاثر البعوض والجراثيم والحشرات الناقلة للأمراض؛ في ظل عدم وجود إمكانيات طبية لمكافحة هذه الأوبئة الوشيكة.

ويغيب دور الجهات المسؤولة أو يتم تغييبه، فيما المواطنون والمبادرات المجتمعية تطمح أن تغطي ما أمكن من الفجوة التي تسبب بها غياب الأجهزة الرسمية.

وكان المدير التنفيذي لصندوق النظافة والتحسين في سقطرى، أحمد صالح قد كشف في تصريحات لقشن برس في شهر أغسطس الماضي عن السبب وراء ظاهرة تراكم النفايات على ساحل مدينة حديبو عاصمة محافظة سقطرى.

وأضاف: تعود إلى عدم تمكن الصندوق من مواصلة البرنامج الخاص بالحارات نتيجة لتوقف دعم المحافظ، جراء الأحداث الأخيرة التي حصلت بالجزيرة”.

ولفت إلى أن” صندوق النظافة قام بحملات نظافة للساحل وإنزال براميل مخصصة رغم الإمكانيات البسيطة التي يملكها؛ لكنه لم ير أي تغيير”.

وشكا المسؤول من أن” الكثير من المواطنين يقومون برمي النفايات خارج أماكنها؛ ما يؤدي إلى انتشارها في كل مكان بسبب الرياح “.

وشدد بأن “على المواطن دور في الحفاظ على البيئة والالتزام برمي المخلفات في أماكنها، للمساعدة في تحسين نظافة الجزيرة “.

 

قد يعجبك ايضا