خصائص ومميزات ينفرد بها بخور اللبان السقطري

 تعد سقطرى موطناً لأشجار اللبان المشهورة خلال العصور القديمة، التي يوجد منها فقط 25 نوعاً في العالم، من بينها 9 على أرض الجزيرة.

واشتهر اسم سقطرى في حضارات العالم القديم، التي كانت تعتبر اللبان والبخور والصبار بمثابة سلع مقدسة، ولذلك أطلق الإغريق والرومان على سقطرى لقب “جزيرة السعادة”.

تشير المراجع التاريخية إلى أن جزيرة سقطرى منذ بداية الألف الأول قبل الميلاد مثلت أحد المراكز الهامة لإنتاج السلع التي كانت تستخدم في طقوس العبادة لديانات العالم القديم التي يطلق عليها بالسلع المقدسة. حيث ساد الاعتقاد بأن الأرض التي تنتج السلع المقدسة آنذاك هي أرض مباركة من الآلهة؛ لذلك كان لها حضوراً في كتب الرحالة الجغرافيين القدماء.

ويقول خبراء إن الأرخبيل أصبحت تنتج كمية محدودة للغاية من الراتنج، ليس كما في العصور القديمة، لسوء الحظ، هناك الكثير من المنتجات المقلدة في السوق. بدلاً من البخور من جزيرة سقطرى، يتم تقديم البخور من عمان أو البر الرئيسي لليمن (عادة Boswellia Sacra)، حتى في سقطرى.

ويضع الخبراء بعض المميزات التي ينفرد بها السقطري من غيره والتي تتمثل بحلاوة مذاقه بينما يكون مذاق الأنواع الأخرى مرًا – فهو مزيف.

وتتمثل الميزة الثانية في أن البخور السقطري يحترق بسرعة على الفحم دون أن يترك أثرا، في الوقت الذي لاتذوب فيه الأنواع الأخرى من خارج سقطرى بشكل سريع ويوجد منها بعض القطع الصغيرة التي لم تتفحم.

 

   

 

 

 

قد يعجبك ايضا