“محمية دِحمري”…جنة الحياة البحرية في سقطرى

قشن برس- تقرير خاص

“جزيرة سقطرى” أرخبيل يمني يحتضن أفضل محميات طبيعية في العالم، تحتضن بداخلها تنوع بيولوجي فريد لا يُوجد مثله في أي مكان آخر في العالم.

ومن محمياتها الفريدة ” دِ حمري ” التي تتميز بتنوع حيوي فريد، وتعتبر وجهة للسياح الذين يستمتعون برياضة الغوص فيها، والنظر إلى التنوع الحيوي البحري في المحمية وما تحويه من أسماك زهية المنظر التي تجوب الشعاب المرجانية.

وتقع د حمري في الشمال الشرقي من جزيرة سقطرى، وتبعد عن حديبو عاصمة الجزيرة بمساحة 23 كم، وتشمل محمية دحمري البحرية منطقة الرأس في اليابسة (رأس ديحمري) والمنطقة الساحلية والمياه البحرية المحيطة برأس ديحمري من جهة الشرق والشمال والغرب وتشمل مناطق بحرية تصل إلى عمق 300 متر تقريبًا.

وأُعلِنت محمية طبيعية بموجب القرار الجمهوري رقم (275) للعام 2000م، وذلك ضمن خطة تقسيم جزيرة سقطرى ومجموعة الجزر الأخرى إلى مناطق حمى الطبيعة ومناطق الاستخدام المستدام للموارد ومناطق التنمية.

يقول الخبير في التراث السقطري أحمد الرميلي أنها سميت بهذا لأسم نسبة إلى التلين الصغيرين الموجودان داخلها، ويقدر ارتفاعهما إلى نحو 40 م، عن مستوى سطح البحر ومنهما أخذت المنطقة هذا الاسم.

ولفت إلى أن التل في اللغة السقطرية يسمى (حامر)، والمثنى منه (حمري)، والدال قبله زائدة واقعة بين المضاف إليه (حمري) والمضاف المحذوف الذين يمكن تقديره من خلال المعنى، إذ يمكن أن يقال: “طح دِ حمري، أي: ساحل دِ حمري. أو غيره”.

وتتميز المحمية بطبيعتها الخلابة، وتنوع السواحل المحيطة بها، بالإضافة إلى التنوع الكبير للشعاب المرجانية، وتعدُّ من أهم المحميات في الجزيرة وتحتوي على كمٍّ هائل من الأنواع الحيوية الموجودة في المناطق اليابسة والساحلية والمغمورة بالمياه، وتتميز تربتها بأنها تربة طينية حبيبية مائلة إلى اللون الأحمر، وتوجد بعض مزارع النخيل الصغيرة بالقرب من قرية دحمري التي زُرِعت فيها أشجار النخيل في الآونة الأخيرة.

وسُجِّل في المحمية نحو 150 نوعًا من الأسماك وتضم 25% من مجموع الأسماك الموجودة في سقطرى، وتحوي أسماك الشعاب المرجانية معظم هذه الأسماك، وتضم محمية ديحمري البحرية نحو16 نوعًا من السرطانات البحرية، أيضًا سُجِّل في المحمية نوعان من السلاحف البحرية وهي الخضراء، ومنقار الصقر.

وتحوي المحمية بعض الأنواع من الشعاب المرجانية قدرت بـ 80 نوعًا من الشعاب المرجانية، مثل شعاب الطاولة والمتفرعة والشعاب المصمتة والقشرية، بالإضافة إلى الشعاب المرجانية الناعمة.

وتعد المحمية واحدة من أهم أربع مواقع لأنواع القشريات من بين خمسين موقعًا في مجموعة الجزر، ويصل عدد الأنواع المسجلة في المحمية من السرطانات البحرية إلى 19 نوعًا، كما يوجد نوعان من الشروخ المسجلة في المحمية، بينما تعد أنواع الطحالب محدودة في المحمية والمعلومات عنها لا تزال قليلة.

 

قد يعجبك ايضا