استمر عامين..جامعة تشيكية تعلن نتائج بحث علمي حول شجرة اللبان في سقطرى

قشن برس-ترجمة خاصة

كشف تقرير بحثي عن قيام خبراء من جامعة مندل في برنو التشيكية، بحساب عدد أشجار اللبان، وحشرة اليعسوب المتوطنة في جزيرة سقطرى  المحيط الهندي.

وأفاد تقرير نشره موقع جامعة مندل برنو التشيكية أن البيانات الصعبة التي يفتقر إليها العلماء حتى الآن أصبحت متوفرة.

وأضاف أن هذه البيانات ستساعد الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة في تقييم درجة التهديد لهذه الأشجار الفريدة وبالتالي القيام بالحماية اللازمة.

وأكد أنه تم حتى الآن، حصر ما مجموعه 8143 فردًا من تسعة أنواع مختلفة من شجرة اللبان، و80165 فردًا من حشرات اليعسوب. وكشف العلماء أيضًا عمر الأشجار التي يصل أقدمها إلى ألف عام.

ووفقًا لبيانات العلماء التشيكيين، فإن هناك ثلاثة أنواع من شجرة اللبان من بين التسعة مهددة بالانقراض، إذ لم يتبق من أحدها سوى 10 شجرات، والأخرى 193 شجرة، والثالثة 260 شجرة.

ونوه إلى أن عدد أنواع شجرة البخور الأخرى يزيد عن ألف فرد لكل نوع، “ومع ذلك، فإن جميع الأنواع معرضة للخطر لأن أعدادها قد عفا عليها الزمن في الغالب دون التعافي الكافي”.

وبالنسبة لحشرات اليعسوب فإنها تعيش على الأشجار لفترة أطول. وعلى الرغم من قلة التعافي، فإن هذه الأنواع ليست مهددة بالانقراض في المستقبل القريب، ولكن العديد منها معرض للخطر، كما يقول بيتر مادرا من كلية الغابات وعلوم الأخشاب في جامعة مندل في برنو، الذي ينسق عمل العلماء التشيكيين والطلاب في سقطرى.

وبحسب التقرير: يعمل خبراء جامعة مندل في سقطرى منذ أكثر من 20 عامًا، وأوضح أن الأمر أستغرق ما يقرب من عامين للعثور على جميع الأشجار المهددة بالانقراض وقياسها.

وأوضح مادرا أنه “بالنسبة لحصر أشجار البخور واليعسوب، استخدم الباحثون طريقة مشتركة للمسوحات الميدانية والاستشعار عن بعد للأرض”.

ولفت إلى أنه في السنوات الأخيرة “كنا نصل في الغالب إلى مواقع يتعذر الوصول إليها باستخدام طائرات بدون طيار. من خلال القياسات المتكررة، نحدد أيضًا سماكة نمو الأشجار، والتي ستكون أساسًا طريقة مباشرة لتقدير عمرها”.

وبين أنه حتى الآن ما زال الفريق يعمل بالأساليب غير المباشرة، والتي تُظهر أن أقدم يعسوب يمكن أن يصل إلى ألف عام، بينما تعيش أشجار البخور 150 عامًا فقط.

و قال مادارا إن جزيرة سقطرى تشتهر بدرجة عالية من التوطن. بمعنى آخر، لا تنمو كل أنواع الأشجار المحلية تقريبًا في أي مكان آخر في العالم.

وأضاف: يرجع غياب التجدد الطبيعي لأنواع الأشجار وشيخوخة أشجارها الحالية بشكل رئيسي إلى تزايد الرعي، مما يسبب مشاكل بيئية خطيرة. إن مجموعات الأشجار المتوطنة تتقدم في السن، وبسبب الأعاصير المتكررة والمدمرة بشكل متزايد، فإنها تموت وبالتالي فهي معرضة لخطر الانقراض.

وأكد أن العلماء التشيكيين قاموا بالفعل ببناء مشاتل في الجزيرة للأنواع الصغيرة. كما يقومون الآن بإجراء بحث اجتماعي لمعرفة العلاقة بين سكان سقطرى والغابة على هذا النحو واستعدادهم لتغيير عادات الرعي، حيث أن الرعي المكثف هو السبب الرئيسي للتدهور التدريجي للغابات المحلية.

وتابع: كما نتعامل مع الأشجار التي تأكلها الماعز في المواسم المختلفة. على وجه التحديد، ساعد طلابنا في أنشطة التشجير بقياس الشتلات في التجارب، والتي تتكون من مراقبة ومقارنة النمو والوفيات في المناطق المسيجة وما بعدها. والهدف من ذلك هو تحديد تأثير طُعم الماعز على نمو الشتلات” .

واختتم بالقول: تصل درجة التوطن والنباتات الفريدة إلى 38٪. في المستقبل، ستزيد مسارات المشي لمسافات طويلة والطبيعة أيضًا من جاذبية الجزيرة، وهي أيضًا إحدى مهام طلاب برنو، الذين سجلوا إحداثيات بحوثهم عبر GPS في الموقع وأخذوا توثيقًا بالصور.

قد يعجبك ايضا