أبناء حديبو يرفضون ممارسات “الانتقالي” ويدعون للحفاظ على أمن واستقرار سقطرى

جدّد أبناء محافظة أرخبيل سقطرى تأييدهم المطلق وولاءهم لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي، والسلطة المحلية ممثلة بالمحافظ رمزي محروس.

وقال بيان صدر عن وقفة التأييد، اليوم الاثنين، إن أبناء سقطرى يرفضون ما يسمى “الإدارة الذاتية” من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي ويستنكرون المظاهر المسلحة التي شهدتها حديبو مؤخراً.

وطالب أبناء المحافظة بإخراج المظاهر المسلحة المستقدمة من خارج سقطرى حفاظاً على أمنها وطابعها السلمي، مشيدين في الوقت نفسه بمساعي لجان التهدئة، ويحثونها على الاستمرار، وضرورة تعاطي جميع الجهات معها والعمل بروح المسؤولية العالية وبمزيد من الحكمة والعقل امتثالاً لمصلحة سقطرى وأبناءها.

وأوضح بيان الوقفة أن أبناء العاصمة حديبو يعانون من انقطاع وضعف التيار الكهربائي، ويناشدون القائمين على قطاع الكهرباء بمعالجة وإيجاد الحلول الجذرية والتعامل مع حديبو كواجهة للمحافظة.

ودعا أبناء العاصمة حديبو إخوانهم في المحافظة إلى عدم جر سقطرى إلى أتون الصراعات التي أهلكت الحرث والنسل في المحافظات التي نشبت فيها الصراعات، مطالبين بالحفاظ على العادات والتقاليد والقيم السقطرية الأصيلة التي تحثّ على السلم وتنبذ العنف بكل أساليبه.

وأكدوا أن حديبو هي موقع التعايش والتراحم بين أبناء المحافظة، ونقطة تواصلهم، مشددين على تجنيبها الصراعات السياسية التي تضر وتقلق السكينة العامة في العاصمة.

قد يعجبك ايضا