منطقة قيسو.. جنة في سقطرى غنية بإنتاج التمور

قشن برس- خاص

“نأكل مما نزرع، ورزقنا يأتي من أرضنا، ونزين مذاق حياتنا بطعم التمور ذات الجودة العالية”.
وكأن هذا هذا شعور أهالي منطقة قيسو التابعة لمديرية قلنسية في أرخبيل سقطرى، التي تتصدر مناطق المحافظة في إنتاج التمور.

وتعد قيسو من أشهر مناطق سقطرى من حيث الاعتناء بثمار النخيل وزراعتها، فهي تزرع أصنافا عديدة من التمور التي تعد الأفضل من حيث الجودة في الأرخبيل.

وتحظى تمور قيسو بعناية شديدة من قبل أهالي المنطقة، ماجعلها تتميز عن غيرها من تمور الأرخبيل التي تصارع البقاء جراء الإهمال والجفاف.

ويقول حسن القيسي شيخ منطقة قيسو ” تتميز تمور ونخيل المنطقة عن غيرها، لوفرة المياه الدائمة الجوفية والموسمية، إضافة إلى العناية البالغة التي يوليها الأهالي لتلك النخيل”.
وأضاف ل”قشن برس” أن اعتناء المواطنين من أبناء قيسو بالنخيل أثر إيجاباً في جودتها، حيث تحوي المنطقة أكثر من 140 فلاحا  لهم ارتباط وشغف بمهنتهم”.

وأردف” النخيل تعني لنا القوة والصبر والعزة والرزق والتاريخ والرحمة؛ وننفق في حياتنا اليومية مما نحصده من إنتاجها”.

ولفت إلى أن “الاهتمام بالنخيل جزء من تاريخ أسلافنا الذين كانوا يهتمون بها ويعتبرونها من أهم المنتجات، حيث ظلت حاضرة كوجبة أساسية على المائدة السقطرية ولا يستغني عنها المواطن”.

وتحدث القيسي بأن” المواطنين يثابرون في زراعتها بتحد وتنافس بين أبناء المنطقه؛ وهذا أصل اهتمامنا ومحافظتنا على هذه الشجرة”.

ويبدو على القيسي السعادة كون هذا الموسم يعتبر من المواسم الأكثر إنتاجاً في منطقته، حيث شكل إنتاج قيسو للتمور هذا العام أربعين طنا، وفق قوله.

قد يعجبك ايضا