المهرة.. الغلاء يحرم المواطنين شراء الأضاحي

قشن برس- خاص

يشكو المواطنون بمحافظة المهرة من الارتفاع الكبير في أسعار الأضاحي، ما جعل الكثير من السكان يعزفون عن شرائها لعدم القدرة المالية.

وتراوحت أسعار الأضاحي في المحافظة هذه الأيام مابين 150 ألف ريال يمني و200 ألف ريال، بحسب حجم الأضحية.

وأرجع المواطنون السبب في هذا الارتفاع الكبير إلى انهيار العملة المحلية التي وصلت إلى أدنى مستوياتها لأول مرة ، حيث بلغ سعر صرف الدولار الواحد إلى ألف ريال يمني.

ويقول المواطن أحمد بن محكيك في تصريح لقشن برس ”  أسعار الأضاحي هذه الأيام خيالية.. من يستطيع شراء الأضحية هم أصحاب رؤوس الأموال؛ أما المواطن البسيط فلا حول له ولا قوة لشرائها..أنا عن نفسي لا أستطيع شراء الأضحية بهذه الأسعار الجنونية”.

أما المواطن محسن القباطي فيرى أن الحكومة هي السبب فيما وصل إليه الناس من أوضاع مزرية وأزمات متعددة في كل مناحي الحياة.

ويضيف لقشن برس  : في ظل هذا الانهيار الكبير في العملة؛ لم تساهم الحكومة في استقرار الريال، ولا ساعدت المواطن المسكين في ظل هذا الانهيار .

وأكد القباطي أن غالبية المواطنين لايستطيعون شراء الأضحية لارتفاع أسعارها، مناشداً الحكومة والسلطة المحلية بالمحافظة النظر بعين الرحمة للمواطن البسيط الذي ربما لا يجد قوت يومه.

حالة يرثى لها

عوض بن عبدالله، أحد سكان المهرة، يلخص حالة المواطنين: “الناس تعبانة جداً وأصبحت في حالة يرثى لها من الغلاء والأزمات المتكررة في كل الخدمات من كهرباء وغاز ومشتقات وغيرها”.

وأضاف لقشن برس “للأسف هناك حكومة لا تهمها معيشة المواطن المسكين ، فكل مسؤول في الدولة همه مصلحته فقط”.

أزمات مفتعلة

بدوره، يشكو المواطن سعيد بن عبده من أنه مع كل مناسبة عيدية تظهر  أزمة مفتعلة تكدر حياة الناس.

وأوضح لقشن برس : نتفاجأ هذه السنة بالارتفاع الكبير في أسعار الأضاحي. لم نستطع أن نشتري الأضحية هذه السنة، والسبب واضح للجميع وهو ارتفاع سعر الصرف وانهيار العملة المحلية التي أصبحت لاقيمة لها.

وطالب الحكومة بدفع الرواتب للموظفين أولاً بأول كي يستطيعون تلبية متطلباتهم الأساسية.

قد يعجبك ايضا