سقطرى..الإفراج عن الناشط عبدالله بدأهن بعد أيام من اعتقاله

أفرج المجلس الانتقالي الجنوبي في سقطرى، الجمعة، عن الناشط الإعلامي عبدالله بدأهن بعد أيام من اعتقاله.

وأعلن بدأهن في منشور عبر صفحته على فيسبوك خبر الإفراج عنه قائلا “خرجت قبل قليل من السجن في مقر الاعتقال الذي أمضيت فيه عدة أيام”.

وأضاف “من المؤسف أن تصبح السجون والمعتقلات من نصيب المدافعين عن وطنهم وعن الحقوق والحريات العامة “.

وتابع”أكثر ما يؤلمنا حينما يكون ذلك لإرضاء آخرين ليسوا منا ولا منهم “.

والثلاثاء الماضي، تعرض بدأهن للاعتقال من قبل عناصر أمنية تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في مدينة حديبو عاصمة محافظة سقطرى.

وقالت مصادر حقوقية مطلعة لقشن برس، إن قوة أمنية تابعة للمجلس الانتقالي اعتقلت بدأهن وزجت به في أحد سجون سقطرى.

وأوضحت المصادر أن:” اعتقال بدأهن جاء بسبب نشاطه الناقد للتواجد الإماراتي في أرخبيل سقطرى”.

وجاء اعتقال بدأهن بعد أيام من نشره صورا على فيسبوك قال إنها تعود لقاعدة عسكرية إماراتية أنشأتها في سقطرى.

 وقوبلت عملية الاعتقال بإدانات من قبل بعض المنظمات الحقوقية التي طالبت المجلس الانتقالي باحترام حقوق الإنسان، وسرعة الإفراج عنه.

وقالت منظمة سام للحقوق والحريات في بيان مقتضب:”ندين الاعتقال التعسفي بحق الناشط الإعلامي السقطري “عبدالله بداهن” من  قبل مليشيا الانتقالي في جزيرة ‎سقطرى، واقتياده إلى مركز الشامل غير القانوني، الواقع في مدينة حديبو.

وطالبت المنظمة بالإفراج الفوري على الناشط ” بدأهن” وإيقاف حملة التعسف النشطاء والإعلاميين.

وكانت قوات المجلس الانتقالي قد اعتقلت بدأهن للمرة الأولى في يونيو/ حزيران 2020، بعد أيام فقط من سيطرتها على أرخبيل سقطرى بقوة السلاح.

وجاء اعتقاله حينها إثر حملة قامت بها قوات المجلس الانتقالي ضد معارضين لتواجدها في سقطرى.

قد يعجبك ايضا