دون تنسيق يمني.. سياح من جنسيات مختلفة يزورون سقطرى بتأشيرات إماراتية

أفادت مصادر محلية في سقطرى، بأن سياحا أجانب من جنسيات مختلفة زاروا مؤخرا الأرخبيل، بتأشيرات إماراتية، دون أي تنسيق مع السلطات اليمنية.

وذكرت المصادر لموقع “قشن برس” طالبة عدم كشف هويتها لدواع أمنية، أنه بعد سيطرة الإمارات على مفاصل الدولة في سقطرى، واصلت الاعتداء على السيادة اليمنية من خلال تسيير رحلات لسياح أجانب إلى الأرخبيل وإصدارها تأشيرات سياحية متجاهلة القوانين وإجراءات السلطات المالكة للجزيرة في تأشيرات الدخول”.

وقالت المصادر إن السياح ينتمون إلى جنسيات مختلفة، بينها الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية والفرنسية.

وأضافت المصادر أن” السياح زاروا مختلف الأماكن السياحية في سقطرى، بينها السواحل والمحميات والمرتفعات الجبلية “.

وأشارت إلى أن عددا من السياح في سقطرى يعانون من تأجيل شركة طيران العربية الإماراتية لرحلاتها لهذا الأسبوع، حيث سبق أن تم حجز وتأكيد المقاعد فيها، الأمر الذي ترك عدد من السياح عالقين و يشكون من تأجيل رحلتهم وما يسفر عن ذلك من نفقات وتكاليف الإقامة والسكن.

وتحدثت المصادر بأن تأشيرة الدخول اليمنية إلى سقطرى مغيبة تماماً في جوازات السياح الواصلين إلى سقطرى عبر مطار أبوظبي الإماراتي.

وقالت” إن قيادات في المجلس الانتقالي الجنوبي متورطة في إصدار استمارات لكل سائح مقابل تقاضيها 100 دولار على الاستمارة الواحدة، وتذهب تلك الأموال لأرصدتها”.

ويسيطر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا على سقطرى منذ يونيو /حزيران من العام الماضي 2020.

قد يعجبك ايضا