سقطرى.. مصابو الفشل الكلوي يصارعون أوجاع المرض ومحنة المعيشة

قشن برس – عفاف سعيد

يعاني مرضى الفشل الكلوي في سقطرى، من تبعات صحية كبيرة، أثرت على حياتهم وأسرهم، في ظل الضعف الكبير بالقطاع الطبي الذي يشهده الأرخبيل.

ويوجد فقط مركز واحد للغسيل الكلوي تم افتتاحه في العام 2018، بعد أن تكبد المصابون بهذا المرض الكثير من الصعوبات، بسبب السفر خارج الأرخبيل لتلقي العلاج.

حكاية سالم والمرض

سالم محمد، رجل في الثلاثينيات من عمره، أحد المرضى الذي أصيبوا قبل سنوات بالمرض الكلوي، وعاشوا مرحلة غاية في الصعوبة بسبب العلاج خارج الأرخبيل، ما سبب لهم خسائر مادية كبيرة، إضافة إلى المتاعب الصحية والجسدية والنفسية.

يتواجد حاليا سالم في مركز الغسيل الكلوي الوحيد بسقطرى، حيث يتلقى جلسات غسيل متكررة.

يسرد سالم قصته لموقع “قشن برس” وهو يحمل ابتسامة أمل رغم الإرهاق والتعب الباديين على وجهه.

أثناء حديثنا معه، كان سالم مستلقيا على السرير وجسمه متصل بجهاز الحياة (الغسيل) بالنسبة له.

يقول سالم “كنت أعاني من تعب وإرهاق دائمين في جسدي، استمريت على هذا الحال طويلا، حيث كنت أعيش في البادية وهي بعيدة عن المستشفى ولا يوجد فيها أي مركز صحي”.

وأضاف “لذلك واصلت حياتي دون علاج؛ لكن بعد فترة ازداد علي التعب وأصبحت لا اشتهي الطعام، إضافة إلى الغثيان، قبل أن يتم إسعافي إلى المستشفى في عاصمة محافظة سقطرى حديبو”.

يتابع” شعرت حينها بصدمة كبيرة بعد أن أخبرني الطبيب بأن لدي ضمور في الكلى؛ وأن ذلك يستوجب علي السفر  بشكل عاجل خارج سقطرى للعلاج  قبل أن تفقد الكلى وظائفها “.

“عدت إلى قريتي والهموم تأخذ مني مأخذها فلدي خمسة أبناء والحال المعيشي ليس جيدا وتكاليف السفر والعلاج ترهقنا بشكل كبير “.

يواصل سالم حديثه” سافرت إلى صنعاء عام 2013  وتلقيت العلاج هناك؛ واختفت بعدها الأعراض وعدت وأنا في قمة السعادة؛ لكن بعد سنة تقريبا عادت الأعراض  أشد من سابقتها فسافرت إلى مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت لغرض الشفاء “.

“أجريت الفحوصات في المكلا؛ فتبين أن الكلى أصبحت غير قادرة على أداء وظيفتها، ما يستوجب علي القيام بغسيل مرتين في الأسبوع.. هنا لم أستطع  أن أصدق هذا الخبر، وسألت نفسي حينها هل سأبقى غير قادر على العودة إلى أهلي وجزيرتي؟ يحكي سالم”

يشير إلى أن حياته أصبحت عبارة عن تنقل من البيت إلى المستشفى بسبب المرض، فقرر نقل أهله إلى المكلا واستقر هناك مثل كل مرضى الفشل الكلوي في سقطرى الذين كانوا قبل افتتاح مركز الغسيل يتلقون العلاج في الغالب بمحافظة حضرموت.

“كانت  تكاليف السفر إلى المكلا كبيرة جدا؛ ما جعلني بحاجة إلى  الكثير من المال، فساعدني أهل منطقتي.. هنا يوجد التكافل الاجتماعي بشكل كبير”.

يردف سالم ” واصلت حياتي في المكلا رغم التكاليف الباهظة للعيش والعلاج إلى أن تم افتتاح  وحدة للغسيل  الكلوي في مستشفى الشيخ خليفة بن زايد، فعدت إلى جزيرتي وعاد الكثير غيري ممن أرهقته الغربة والتكاليف “.

مركز وحيد

يقول رئيس قسم الغسيل الكلوي في مستشفى خليفة بن زايد بسقطرى الدكتور عمرو الخليفو ل”قشن برس” إن المركز تم افتتاحه في العام 2018.

وأضاف أن المركز يعمل بخمسة أجهزة فقط ويوجد عشرة من المرضى حاليا يخضعون لجلسات غسيل بشكل مستمر.

وأوضح  أن القسم استقبل أكثر من ست حالات كانت تعالج خارج الجزيرة وأربع حالات تم اكتشافها بعد افتتاح القسم.

وأفاد بأن  المرضى يتم معالجتهم وإجراء الغسيل لهم مجانا، ما خفف من معاناتهم.

ولفت إلى أن الكثير من المرضى مثل  سالم محمد يحتاجون إلى أكثر من جلسة في الأسبوع حيث وصلت وظائف الكلى لديه إلى 10 % فقط.

ولا يوجد أي إحصائية رسمية حول العدد الإجمالي لمصابي الفشل الكلوي من أبناء محافظة سقطرى التي تعد من أكثر المحافظات معاناة في القطاع الصحي.

قد يعجبك ايضا