إطلاق مشروع ميداني لحصر وتوثيق مفردات اللغة المهرية

قشن برس-خاص

قال المدير التنفيذي لمركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث الدكتور سعيد القميري، إنه تم إطلاق مشروع ميداني لحصر وتوثيق مفردات هذه اللغة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها القميري لموقع “قشن برس” بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم الموافق 21 فبراير من كل عام.

وشدد القميري على أن اللغة المهرية تحتاج إلى وعي كبير من المجتمع للحفاظ عليها من الاندثار.

وأضاف “سنعمل بكل ما أوتينا من قوۃ وسنسخر جميع طاقاتنا العلمية والعملية للحفاظ على اللغة المهرية ودراستها والتعريف بها في جميع المحافل الوطنية والإقليمية والدولية”.

وأردف “نحن نعمل بوتيرۃ عالية جدا، وحاليا أطلقنا مشروعا ميدانيا لحصر وتوثيق مفردات اللغة المهرية المستخدمة في كل مديريات المحافظة، ناهيك عن إصدارات علمية جديدۃ للمركز”.

وتحدث بأن لدى المركز تواصل مع العديد من المؤسسات البحثية، لعمل شراكة بحثية مستقبلية معها.

وحول العراقيل التي تقف أمام عمل المركز أوضح القميري” لابد من وجودها؛ ولكن بفضل مساعدۃ السلطة المحلية لنا تجاوزنا العديد منها”.

وأشار إلى أن” اللغة المهرية تواجه مخاطر عديدۃ ، والأشد منها هي قلة الوعي لدی متحدثيها؛ حيث تم التفريط ببعض مفرداتها واستبدالها بأخرى من مختلف اللغات، وكذلك استبدال بعض الأهازيج المهرية بالعربية في المناسبات الاجتماعية.

وحول مسألة إمكانية ربط اللغة بالمؤسسات التعليمية أفاد القميري “لابد من إنشاء بعض الكتب التدريسية الخاصة، وهذا لن يتأتی إلا بعد نجاح مشروع حصر مفردات اللغة المهرية لنكون قاعدۃ مفردات كبيرۃ نستفيد منها في إعداد الملازم والكتب المدرسية”.

و‏تُعد المهرية من اللغات السامية، ويتراوح عدد المتحدثين بها بين 100 ألف و 200 ألف شخص.

قد يعجبك ايضا