جمعية سقطرية تدعو لوقف “العبث العمراني” في الأرخبيل

قشن برس- خاص

دعت جمعية سقطرية، الثلاثاء 2 فبراير /شباط 2021، السلطات الحكومية إلى وقف “العبث العمراني” في أراضي الأرخبيل.

وقال ناصر عبد الرحمن رئيس جمعية سقطرى للحياة الفطرية، في تصريحات خاصة لموقع “قشن برس” إن هناك أراضي رطبة في الأرخبيل، أبرزها محمية ديطوح التي أدرجت ضمن قائمة رامسار   الدولية عام 2008 المعنية بحماية هذه الأراضي”.

وأضاف” يحتفل العالم في 2 فبراير من كل عام، بهدف زيادة الوعي بالأهمية الكبرى للأراضي الرطبة في حياة الإنسان”.

وتابع ” حري بنا في محافظة أرخبيل سقطرى أن نحتفل من خلال إقامة المحاضرات والندوات الخاصة بإحياء هذا اليوم المهم “.

ودعا الجهات المختصة إلى أن تقيم فعالية كبيرة بمناسبة هذا اليوم في اليمن عامة، وفي سقطرى خاصة التي تملك أراضي رطبة.

وشدد على ضرورة الاهتمام بالمواقع التي نالها العبث العمراني، وسرعة التدخل لردع كل من تسول له نفسه انتهاك خصوصية هذه الأماكن، خصوصا خور سيرهين الذي يتعرض للتوسع العمراني العشوائي.

كما شدد على تفعيل الأندية البيئية في مدارس محافظة سقطرى، وحماية الشواطئ والمنتزهات البيئية ومواقع الأراضي الرطبة من العبث العمراني.

ودعا إلى  دعم وتشجيع منظمات المجتمع المدني المهتمة بالمجال البيئي.

يأتي تصريح عبدالرحمن بالتزامن مع تنفيذ عدة أنشطة اليوم الثلاثاء في سقطرى، إحياء لليوم العالمي للأراضي الرطبة.

وتزخر سقطرى بالعديد من المواقع السياحية الجذابة، والأراضي اللافتة، غير أنها تعاني من إهمال مستمر.

قد يعجبك ايضا