عادات قديمة غريبة تحكي طقوس الختان بأرخبيل سقطرى

قشن برس – سقطرى

لختان الأطفال الذكور عادات وتقاليد في كافة أرجاء اليمن؛ لكن يبدو الواقع في سقطرى مختلفاُ وفيه غرابة كبيرة.

فمن عادات السقطريين التي كانت سائدة واندثرت منذ عقود، أن الولد لا يتم ختانه حتى يصير شابا، ويرافق مراسم الختان عرس بهيج وكبير، تذبح فيه الضأن أو الشاة أو غير ذلك من المواشي، ويتم فيها دعوة القبائل لحضور الغداء، فيما تُنشد الأشعار تعبيراً عن الفرح والسعادة.

ويتم الختان في فجر اليوم الثاني من زفاف الشاب، ويكون  أمام الملأ، وفي ساحة كبيرة تسمى ميداناً، وتتجمهر فيه الناس لمشاهدة الحدث، ويقوم بعملية الختان شخص معروف بالسرعة والتركيز يسمى سقطرياً “مزيدهر”.

حينها يدخل المختون على الناس بكل شجاعة وثبات، ومن اللازم حسب التقاليد ألا يخجل أو يخاف، ويقعد على حجرة تسمى (مسكيده)، ليقوم مزيدهر بقطع خشفة العضو الذكري بشفرة الحلاقة، ويكون ذلك بسرعة فائقة، يعقبها جري المختون إلى منزله فوراً.

وفي طقوس الختان الفريدة، تقام موائد من الطعام للعامة والخاصة ويجتمع الناس من القبائل المجاورة مباركين للعريس فهو في عرفهم عريس لا يفصل بينه وبين الزواج إلا الختان، وفي بعض القبائل يحظى حفل الختان باهتمام أكثر من حفل الزواج.

ومن بين تقاليد سقطرى القديمة، يستعد العريس للختان فيحلق رأسه كاملاً ماعدا بعض الشعر في أعلى رأسه من الجهتين، ومن ثم يغتسل ويلبس ثياباً جديدة ويتطيب بأطيب الطيب؛ ويجلب له أهله ومعارفه وأصحابه الهدايا والمنح العينية والمادية.

وتقام للعريس جلسات خاصة من أقاربه ينصحونه ويشجعونه ويزرعون في نفسه العزيمة والبأس لتحمل آلام الختان، ويحذرونه من الخوف أو الارتعاش، حيث أن أبسط حركة توحي بالخوف أو الرعب أو إظهار الشعور بالألم، تعد عاراً عليه وعلى الأسرة.

فعلى سبيل المثال، يعد اهتزاز الجسد أثناء عملية الختان، أو غمض العينين أو عض الأسنان بقوة أو عض الشفاه يعد عاراً كبيراً يلازمه إلى آخر عمره؛ وقد يحول بينه وبين الزواج؛ فترفضه الفتيات لجبنه وضعفه وقلة عزمه في تحمل المشاق؛ حسب مزاعم هذه التقاليد.

نزيف أكثر وتأخر الشفاء

يقول أحد الأطباء في تصريحات ل”قشن برس” إن ختان الذكور أثناء مرحلة الشباب ظاهرة غير منتشرة حاليا؛ لكن قد توجد في بعض الأرياف بسبب عدم وجود عامل صحي يقوم بذلك “.

وأضاف مفضلا عدم ذكر اسمه ” الختان في مرحلة الشباب يؤدي إلى تعرض الشخص لنزيف أكثر، وتأخر عملية الشفاء من آثار العملية”.

وأردف ” بعد الشفاء من الختان، لا يحصل أي تأثير على صحة الشاب؛ حيث تستمر حياته بشكل طبيعي، بما في ذلك القدرة الجنسية “.

ولفت إلى أنه” قديما كانت عملية الختان تتم قبل الزواج، وعلى مرأى ومسمع الناس، ما تؤدي إلى أضرار نفسية سلبية ، وكشف أماكن خاصة في جسد الشخص أمام الناس”.

قد يعجبك ايضا