مطار للكلاب..لماذا لم يُفتتح المطار الوحيد في المهرة أمام المدنيين؟!

قشن برس – تقرير خاص

نحو 3 سنوات ومطار الغيضة الدولي في محافظة المهرة مغلق أمام الرحلات المدنية بعد أن دخلته القوات السعودية واستخدمته عسكرياً بينما لم يستفد منه المواطنون منذ نهاية 2017، بحجة أنه يجري إعادة تأهيله.

يتحمل أبناء المحافظة عناء السفر براً لأقرب مطار “سيئون – حضرموت”، ويواجهون أعباء وتكاليف إضافية، وقد يتعذر سفر بعض الحالات المرضية لعدم قدرتها على تحمل السفر براً.

عزت بن عويض..أحد المواطنين الذين كان مرافقاً مع أحد أقاربه الذي اضطره مرضه للسفر إلى مصر، يقول: “في سفرنا واجهنا معاناة وأموراً كثيرة من ضمنها بعد المسافة والتكاليف والأمور المادية وكذلك معاناة المريض بسبب المسافة والسفر”.

حين تود السفر للخارج وأنت من محافظة المهرة للتعليم أو للعلاج أو لأي عمل كان يجب عليك أن تسلك الطريق البري لسلطنة عمان أو الذهاب لسيئون لحجز تذكره في المطار ويستغرق الأمر أياماً، فمطار الغيضة الوحيد في المحافظة أصبح مغلقاً ولم يعد يستقبل الرحلات.

كان مطار الغيضة يقدم بعض الخدمات والرحلات لأبناء المهرة واليمنيين ويعد متنفساً لكثير من المرضى والطلاب ووجهتهم للخارج، لكنه بات مغلقاً ولم يعد مفتوحاً للمسافرين، حيث توقفت هذه الرحلات في نهاية العام 2017م بعد دخول السعودية إلى محافظة المهرة.

المطار مغلق للصيانة

آنذاك دخل مجموعة من الضباط والقوات لمطار الغيضة بهدف إعادة ترميمه كما أعلنوا حينها، ولكن حتى يومنا هذا وبعد مرور ثلاث سنوات من دخولها لا يزال المطار مغلقاً ولا يقدم أي خدمات إلا بعض الرحلات للعمرة المجانية المحدودة في عام 2019م.

في شهر يوليو2020، أعلن محافظ المهرة محمد علي ياسر “جاهزية المطار لتسيير رحلات داخلية وخارجية، عقب الانتهاء من مشروع إعادة تأهيله وتطويره بدعم من السعودية”، لكن المطار لم يعد إلى الخدمة بعد!!.

يؤكد الناشط السياسي عزان القميري، في تصريح خاص لـ”قشن برس” أن المطار لم يتعرض لأي عمليات تخريبية، موضحاً أن المطار جاهز منذ 2011 وحتى اليوم.

وأضاف أن المطار تم ترميمه عام 2016م من قبل السلطة السابقة أيام فترة تولي محمد عبدالله كدة منصب المحافظ بعد وعود من التحالف بتشغيله ، فيما تم تشغيله لصالح التحالف ولم يكن لخدمة سكان محافظة المهرة، وفق القميري.

ويتابع: “البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن قام بترميمات جديدة مطلع العام 2019م وهي جمالية ومعمارية لصالة المطار فقط، فالمدرج والبرج وغيرها من الأقسام كما هي ولم يتغير حالها.

صالة المغادرة ذاتها هي التي تظهر في الصورة، وعدد من الكلاب الضالة تقف أمام بوابتها، هذه الصورة تناقلها ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي في أكتوبر 2020.

يقول عزت بن عويض إن المعاناة التي عاشوها عند سفرهم براً من المهرة لسيئون، لم تكن ستحدث لو أن مطار الغيضة يعمل، ويستدرك: لكن للأسف المطار أصبح مغلقاً وتتحكم به السعودية، مبدياً أمله في أن تقوم السلطة الحالية في المحافظة بدورها في تشغيل المطار وتخفيف معاناة أبناء المهرة.

من ناحيته يذكّر القميري، بالرحلات المحدودة من مطار الغيضة التي خصصت للعمرة المجانية وبشكل محدود مطلع 2019، بينما لم يستفد من المطار اليمنيين، باستثناء الموظفين أو العسكريين؛ لأن المطار أصبح حصري على السعودية وخبراء أمريكيين وبريطانيين.

رفض الناشط عزّان القميري توجيه أي رسالة للحكومة الشرعية والتحالف، قائلاً: “الأمر والقرار ليس بأيديهم، فقرار مطار الغيضة وبقية مطارات اليمن بأيادي دول الهيمنة أمريكا وحليفتها المملكة المتحدة”.

معتقل سري في المطار

لم يتوقف الأمر عن تعطيل المطار، أشارت تقارير لمنظمات حقوقية عن وجود انتهاكات لحقوق الإنسان في مراكز احتجاز غير قانونية تشرف عليها القوات السعودية في المطار.

في مارس 2020، نشرت منظمة هيومن رايتس ووتش تقريراً بعنوان “القوات السعودية تُعذّب وتُخفي يمنيين”، قالت فيه إن القوات السعودية أخفت 5 أشخاص على الأقل بشكل غير قانوني في مرافق احتجاز بمطار الغيضة قبل أن تنقلهم إلى المملكة ولم تقدم معلومات عن مكانهم”. (رابط)

في هذا الإطار تحدث الناطق باسم لجنة الاعتصام السلمي في المهرة، علي محامد لـ”قشن برس” قائلاً: “القوات السعودية احتلت المطار وأصبح يحوي ترسانه عسكرية”، ويضم مركزاً سرياً لاعتقال الكثير من الشخصيات.

وأشار بن محامد أن اللجنة قدّمت للمحافظ محمد علي ياسر مطالبها بما فيها الوضع الحالي لمطار الغيضة، لكن المحافظ تمارس عليه ضغوط من قبل الحكومة اليمنية المتواجدة في الرياض المرتهنة،  ومن قبل القوات السعودية المتواجدة في المهرة، وفق قوله.

وتعليقاً على “إعادة ترميم المطار” قال إن تلك مزاعم، لكن مايجري في المطار يأتي في سياق الاحتلال، ومنع عدم تشغيله للرحلات أو إعادته لوضعه السابق كمطار مدني.

يقول ناطق لجنة الاعتصام إن الحكومة الشرعية لا تستطيع أن تدير أي منفذ أو مطار من مطارات اليمن بشكل عام ومطار الغيضة هو جزء من تلك المطارات كمطارات عدن والريان المحتلة من قبل التحالف، مضيفاً: الحكومة لا تقدم ولا تؤخر، وهم هناك خاضعين في الرياض ومستسلمين لكل ما يُملي عليهم من قبل الرياض وأبو ظبي”.

قد يعجبك ايضا