مديرة مؤسسة “فينا خير”.. الحملات التوعوية تساهم في انقاذ المرأة المهرية من مخاطر “سرطان الثدي”

قشن برس- خاص

قالت المديرة التنفيذية لمؤسسة “فينا خير” للتنمية “فاطمة خوار”، اليوم الأربعاء، 21/10/2020 إن نسبة الوعي لدى المرأة المهرية بأهمية أجراء فحوصات عاجلة لسرطان الثدي لازالت ضعيفة.

وأفادت “خوار” في تصريح لـ “قشن برس” أن حملة التوعية بالمرض التي دشنت أمس الثلاثاء، تهدف إلى التوعية بمخاطر المرض وأهمية الإسراع في الكشف عن المرض عبر الفحص المخبري وتفادي مضاعفاته المستقبلية في حال ثبتت الإصابة.

وأكدت أن” حملة التوعية بالمرض لهذا العام حددت إجراء الفعاليات بمدارس البنات‘ و مراكز تحفيظ القرءان الكريم بكل مديرية من مديريات المحافظة”.

وحول الوسائل التي يمكن استخدامها في الحملة أوضحت “خوار” أن الآليات والوسائل لكل مديرية تختلف عن الأخرى، ويتم توفيرها بحسب طلب الفريق الصحي المكلف مع فرع المؤسسة من مكتب التثقيف والإعلام الصحي بالمحافظة.

ولفتت إلى أن “المحافظة تفتقر لإحصائية تحدد كم عدد المصابات بالمرض لعدة أسباب أهمها إنعدام الوعي الصحي بأهمية إجراء فحص مخبري وتلقي الأدوية المناسبة”.

وأضافت: أن حملة التوعية دشنت من أجل نشر الوعي الصحي في أوساط المجتمع، وإتاحة الفرصة أمام الجهات المختصة لوضع إحصائيات تحدد نسبة الإصابات بالمرض في المحافظة.

وبينت “خوار” أن الحملة وضعت في خطة الحملة نشر الوعي عبر شبكات التواصل الاجتماعي بالتصاميم الإرشادية والنصائح الطبية واستهداف قروبات خاصة بالنساء على موقع “وتس اب” بالإضافة إلى تمويل بعض البرامج  على موقعي “فيس بوك وإنستغرام” لتوصل لأكبر نطاق من سكان محافظة المهرة.

وكان المدير العام لمكتب الصحة بالمحافظة “عوض مبارك” قد أفاد أمس الثلاثاء، أن الحملة تبدأ نشاطها بالأسبوع الوردي فيما يخص سرطان الثدي بالتثقيف الصحي والتوعية الصحية في المدارس والمديريات.

وأشاد “عوض” بالأهتمام الكبير الذي توليه مؤسسة “فينا خير” لفئة المصابات بسرطان الثدي وإعطاءهن الفرصة في الفحص المبكر.

ويعتبر أكتوبر، شهر التوعية بمخاطر مرض سرطان الثدي حول العالم، ويتخذ اللون الزهري أو الوردي كشعار من أجل التوعية من مخاطر المرض.

قد يعجبك ايضا