ثورة 26 سبتمبر..احتفالات رغم الصعاب (استطلاع)

قشن برس – خاص

احتفل اليمنيون داخل الوطن وخارجه بالذكرى الـ58 لثورة السادس والعشرين من سبتمبر في ظروف بالغة التعقيد في ظل استمرار الحرب لأكثر من 5 سنوات، وما خلّفته من أزمة إنسانية واسعة النطاق.

محافظة المهرة واحدة من المحافظات التي تزينت بالأعلام الوطنية، وأحيت الثورة واحتفت برسالتها وماتمثله من دافع للأجيال نحو الحرية والاستقلال..(قشن برس) استطلع آراء بعض الشخصيات المهرية التي تحدثت عن أهمية إحياء هذه المناسبة رغم كل المعاناة.

ممثل لجنة الطوارئ التابعة للاعتصام السلمي في المهرة، سعيد محمد عفري أكّد أن ثورة 26 سبتمبر راسخة في كل قلب يمني، والجميع يحتفل بهذه الثورة التي ولّدت النضال اليمني ضد النظام السلالي الإمامي في شمال الوطن.

وأضاف متحدثاً لـ”قشن برس”: “لاتزال “26 سبتمبر” في ذاكرة كل اليمنيين، وهذه الثورة كانت نبراساً لجميع الثورات العربية، وندعو جميع أبناء الشعب أن يجعلوا من هذه الذكرى مناسبة خالدة، وعلماً وشعاراً نقتدي بها في ترجمة أهدافها إلى واقع ملموس.

وقدّم عفري التهاني لعموم الشعب بالذكرى الـ 58 لثورة 26 سبتمبر التي كانت مفتاحاً لثورة 14 أكتوبر في جنوب الوطن.

مدير عام راديو تواصل في المهرة، سميرة سالم عوض، من ناحيتها قدّمت تهانيها لكافة المواطنين داخل اليمن وخارجه، منوّهة أن الاحتفال بالذكرى الـ58 لثورة 26 سبتمبر يأتي واليمنيون يعيشون في أحلك وأصعب الظروف.

وأشارت إلى أن الوضع في كثير من القطاعات يستمر في التدهور، ويصاحبه انهيار البنى التحتية وتدهور سعر العملة المحلية، مضيفة: تأتي المناسبة مع أنات وآهات النساء والأطفال والكبار؛ فكم من جريح وأرملة ويتيم وهناك من يعاني آهات دائمة.

ومع كل هذه الجراح التي تنزف، وصرخات النساء والأطفال التي تناشد بتغيير الوضع تقول سميرة عوض: “رغم كل هذا والشعب اليمني صامد لاينسى ذكرى خالدة كـ”26 سبتمبر”، لاينسى تضحيات ودماء الشرفاء والأجداد الذين ضحوا من أجل أن تبقى اليمن شامخة عزيزة قوية.

وتابعت: “رغم كل هذا سنحتفل لكي تظل يمني شامخة عزيزة قوية، نسأل الله أن يحمي اليمن ويحفظها من كل مكروه وأن يبدل حالنا إلى أحسن حال مما نحن عليه، ودمت سالماً ياوطني.

ويقول رشيد عبدالله عفرار  إن ثورة 26 سبتمبر هي التي حولت اليمن من الحكم الملكي إلى الجمهوري حيث قامت ضد الملكية، ولازال اليمنيون يحتفلون بهذه الثورة لتعرف الأجيال الإنجازات التي حققتها الثورة.

واعتبر أن الاحتفالات المتواصلة بثورة 26 سبتمبر تهدف لغرس القيم والمبادئ وحب الوطن، والحفاظ على أهمية الوحدة الوطنية.

ومضى عفرار قائلاً: “لهذا نحتفل بهذه الأعياد الوطنية لنرسخ حب الوطن في قلوب الأجيال الجديدة، ونخبرهم بالثورات الماضية التي حدثت ضد الاستعمار والاحتلال ليطبقوها ضد كل من يعبث اليوم في بلادنا، ومن أجل الاستمرار على هذا النهج الوطني، والدفاع عن الوحدة والتراب اليمني الأصيل.

قد يعجبك ايضا