مواطنون في سقطرى يشكون ضعف الخدمات وغياب الدولة

قشن برس- حديبوه

يشكو مواطنون في سقطرى من ظروف معيشية صعبة في الأرخبيل، زادت حدتها منذُ سيطرة المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات على المحافظة بقوة السلاح في شهر مايو الماضي.

وذكر تقرير نشره تلفزيون “المهرية نت”، أن سقطرى باتت تعيش واقعاً صعباً فرضته سلطة الأمر الواقع، مستشهدا بمنع سفينة تحمل على متنها الوقود والغذاء من تفريغ حمولتها منذُ أكثر من أسبوعين.

ونقل التقرير عن أحمد اليامي، أحد سكان الجزيرة قوله: باتت سقطرى تعيش واقعاً صعباً فرضته سلطة الأمر الواقع، وهناك من يتلذذ بمعاناة السكان، بينما تظل الباخرة الإماراتية متوقفة على مدى أسبوعين دون حراك أمام أعين السقطريين المنتظرين لعمليات إنقاذ، بينما ترفض الإمارات السماح لها بإفراغ حمولتها في الميناء”.

من جانبه قال صالح بن عقيل، لم نعد نعلم من يسيطر على الجزيرة ومن يحاصرها بهذا الشكل، ونحن سكان الجزيرة نرفض محاصرة أبناء الجزيرة بمنع دخول المساعدات الغذائية والمشتقات النفطية إليها، ويجب الكشف عن المسؤولين الرافضين لدخول هذه المواد للمواطنين.

وتساءل قائلاً: هل هذا عقاب جماعي لأبناء الجزيرة بسبب المظاهرات المطالبة بإنهاء انقلاب المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً على مؤسسات الدولة الشرعية في الجزيرة؟

وفي وقت سابق طالب متظاهرون بمركز نجود جنوبي الأرخبيل بإعادة تحريك عجلة التنمية، وتقديم الخدمات الأساسية للمواطنين في الأرخبيل، وضبط أسعار المواد الاستهلاكية، وصرف مرتبات المدنيين والعسكريين.

وخلال الأسابيع الماضية تنفذ عدد من المناطق في الأرخبيل مظاهرات احتجاجية تندد بانهيار الخدمات، وتطالب بعودة السلطة المحلية والمحافظ رمزي محروس.

 

 

 

قد يعجبك ايضا