المشاكل السياسية تدفع سائحتين لإعادة نشر دليل حول جزيرة سقطرى

قشن برس – ترجمة خاصة

قال تقرير نشرته شبكة (CNN Travel) إن المشاكل السياسية التي تشهدها محافظة أرخبيل سقطرى، دفعت سائحتين لإعادة نشر دليل سياحي حول الجزيرة والتهديدات التي تواجهها.

وأضاف أن هيلاري برادت، كاتبة الرحلات البالغة من العمر 79 عاماً، زارت الجزيرة في فبراير الماضي برفقة زميلتها جانيس بوث، وأعجبتا بالمحافظة المسجلة على قائمة التراث العالمي لليونسكو، وقررا إنتاج الدليل الأول والوحيد إلى سقطرى، الذي نُشر في المملكة المتحدة لكن تحديات كوفيد19 ضاءلت من مبيعاته.

وأشار إلى نية السائحتين إصدار الكتاب في نوفمبر من هذا العام بسبب التطورات السياسية في سقطرى، حيث أطلقتا حملة جماعية لجمع الأموال، لشعورهما أن الجزيرة تواجه تحديات في ظل سيطرة المجلس الانتقالي عليها، وأن المشاكل السياسية المتغيرة باستمرار قد تعرض مستقبل الجزيرة للخطر.

وتقول برادت إن من هم في السلطة هناك يتحركون في دبابات من البر الرئيسي فوق مواقع معرضة للخطر، ولا يهتمون كثيراً بالعالم الطبيعي،..”هذا أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو ويجب حمايته.”

وتأمل السائحتان إصدار الدليل حيث يمكن أن يساعد نشره في تعزيز السياحة إلى سقطرى مستقبلاً، و”يمكن للدليل الموثوق، أن يساعد بشكل كبير فهو يمنح المكان مكانة أكثر”، وسيجعل سقطرى مرئية دولياً.

وينقل التقرير عن السائحتين الإشارة إلى أن “الوقت جوهري بسبب الوضع المتغير باستمرار على الأرض، وحظر السياح من السفر، لكن “عندما رأينا إلى أين كانت سقطرى تتجه سياسياً، لم نرغب في التأخير”.

ويُخشى أن تواجه الحياة النادرة في أرخبيل سقطرى التدمير، وهي التي لطالما كانت وجهة مرغوبة للمسافرين المغامرين، وباتت هذه الجنة الآن معرضة للتهديد بعد أن دخلت مؤخراً إلى دائرة الصراع.

قد يعجبك ايضا